اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 سعد عبد الامير : تأهل المنتخب الى "المونديال"حلمنا الكبير
 هوس الرشاقة وبناء الاجسام اسهم بانتشار القاعات الرياضية والمنشطات
 مينا كريم : عودة الكرة النسوية الى البطولات تحتاج الى وقفة جادة
 بعد اعتزاله الكرة .. الحارس احمد علي 17 عاما من الانجازات
 مدرب نادي امانة بغداد النسوي هيثم صادق : الاهمال وعدم المبالاة أبرز ماتعانيه كرة الطائرة

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

رياضة
 
بعد العلماء والاطباء نجوم الرياضة يتعرضون للتهديد
بعد العلماء والاطباء نجوم الرياضة يتعرضون للتهديد
اميرة محسن
 اثار التهديد الذي تعرض له نجم المنتخب الوطني يونس محمود بالقتل مالم يغادر بغداد، موجة غضب في الشارع العراقي، اعادت فتح ملف كبير طرأ على الرياضة العراقية التي كانت علامة مميزة لوحدة الشعب والتفاتهم حول نجوم منتخبات العراق وهي تحقق الانتصارات في الملاعب العربية والعالمية.
التهديدات على مختلف اساليبها الدنيئة سواء أكانت بالقتل أم الابتزاز ظاهرة جديدة وغريبة على مجتمع الرياضة ، " الشبكة" تلقي الأضواء على هذه القضية مع عدد من أهم اطرافها.يؤكد رئيس اتحاد الكرة العراقي عبدالخالق مسعود ان تهديدات طالت   رياضيين عراقيين ولابد من الوقوف على حيثياتها، من خلال تدخل مباشر لاجهزة الدولة المختصة بهدف توفير الحماية للرياضيين كونهم ثروة وطنية ويمثلون البلد في المحافل الخارجية ويرفعون العلم العراقي، خاصة ان تلك التهديدات طالت النجوم واصحاب الانجازات.
موحدة الشعب
ويعتقد زاهد نوري رئيس ممثليات واتحاد الرماية العراقي ان الرياضة هي موحد الشعوب وقد شاهدنا كيف توحد الشعب العراقي عام 2007 وهتف الجميع باسم العراق عندما فاز المنتخب العراقي بكأس أمم آسيا، فالرياضي ممثل وسفير لبلده في المسابقات الخارجية، الا ان استهدافه في الآونة الأخيرة امر يحتاج الى اكثر من وقفة، خاصة بعد ان طال التهديد نجوم الرياضة، نتمنى من اجهزتنا الأمنية ومسؤولي الدولة ان يجدوا الحل الأمثل لهذه المشكلة كون افتقاد الرياضي يعتبر خسارة كبيرة للبلد .
ظاهرة غير حضارية
واستطلعنا رأي الاعلام الرياضي بهذه الظاهرة التي صدرها لنا الارهاب مؤخرا.. يقول الصحفي الرياضي ساجد سليم ان ظاهرة التهديد في الرياضة، خاصة في مجال كرة القدم هي ظاهرة غير حضارية وانه وصل الحال بالتهديد الى الوسط الرياضي اذن نقرأ السلام على كرة القدم في العراق ولغاية هذه اللحظة لم نسمع ولم نر دورا لوزارة الداخلية ووزارة الشباب والرياضة للقيام بدورها الايجابي حول موضوع التهديدات. ولفت الى ان مسالة التهديدات انتشرت اكثر في بغداد، أما المحافظات فاعتقد لاتمر بهذه الأمور الا القليل في البصرة والديوانية قبل ايام هدد المدرب ابو الهيل الوهاب مدرب الديوانية حاليا.
التهديد شمل الجميع
أما الصحفي الرياضي نبيل الزبيدي فكان رأيه بالتهديدات التي طالت عددا من الرياضيين بانها ظاهرة غريبة على الشارع العراقي والتي انتشرت خلال الأعوام الاخيرة اذ سبق وتم تهديد الصحفيين والأطباء وغيرهم من شرائح المجتمع وآخرها كانت مع نجم المنتخب الوطني ومهاجم الطلبة يونس محمود وكذلك عدد من مدربي فرق الكرة واعضاء الهيئات الادارية وكما حصل مع مدرب المنتخب اكرم سلمان عندنا تسلم مهمة تدريب الفريق قبل اكثر من شهرين كل هذه الأمور تؤدي الى هجرة الرموز الرياضية والادارية الى خارج البلد وبالتالي فقدان خدماتهم في تطوير الرياضة العراقية على وجه العموم وكرة القدم خاصة، وبالمقابل سوف يمتنع المحترفون والمغتربون الرياضيون في الخارج من العودة الى احضان الوطن بعد انتشار ظاهر التهديدات لاسيما ان وزارة الشباب والرياضة تحرص على استقطاب الكفاءات العراقية المهاجرة من خلال اقامة المؤتمرات الدورية وتذليل الصعوبات التي تواجه عودتهم.
عمل جبان
واعتبر الزبيدي ان ما يتعرض له الرياضيون  من تهديدات هو عمل جبان الغاية منه فسح المجال أمام ضعاف النفوس والمحسوبين على الرياضة للولوج في هذا المجال واخذ فرصة لايستحقونها، ما يؤثر سلبا على الرياضة بسبب قيادتها من اشخاص ليست لديهم معرفة بأمور الرياضة لا من قريب ولا من بعيد همهم الحصول على المناصب والسفر لذلك على الدولة حماية رموزنا الرياضية المحترمة وتهيئة جميع وسائل النجاح لعملهم، خاصة ان الجميع ينادي ويطالب بعودة الكفاءات الرياضية مرة أخرى الى العراق. وعلى الهيئات الادارية للاندية مواجهة هذه الظاهرة بكل حزم وقوة من خلال عقد ندوات وحوارات من اجل اصدار بيان موحد تستنكر فيه هذه الحالة التي بدأت تنخر بجسد رياضتنا.
الشارع الرياضي اجمع على تشكيل لجنة من اتحاد الكرة ووزارة الشباب والداخلية لغرض متابعة اجراءات الكشف عن هوية الأشخاص الذين يرسلون رسائل التهديد. وقد اثبتت الدراسات ان التهديدات الموجهة للرياضيين ستؤثر على حالتهم النفسية والبدنية وتصيبهم بالوهن وبالتالي القضاء على مستقبلهم وافراغ البلاد من نجوم الرياضة التي تتباهى بهم الأمم.