اقرأ في هذا العدد
 
 




كاريكاتير
 
مسامحك
مسامحك
خضير الحميري
 (مسامحك) حملة أطلقها الكاتب والسيناريست حامد المالكي على مواقع التواصل الاجتماعي للحث على تجاوز حالات الخصام بين المتخاصمين والخلاف بين المتخالفين من خلال إشهار خطي يدون على ورقة الألف دينار بتوقيع صاحب نية التسامح.. لتستمد هذه الكلمة قدرتها على الانتشار بين الناس من التداول المعهود الذي يتمتع به الألف دينار ومشتقاته ومضاعفاته.. ومع تحفظي وتحفظ البنك المركزي طبعا بشأن توريط (سبورة) العملة بشؤون وشجون (المسامحة) الوطنية، إلا انها حملة خفيفة الدم تدخل (الجيوب) والقلوب معا.. وفي الوقت الذي أهدرنا به موازنات بمليارات الدولارات على مؤتمرات المصالحة الوطنية من دون أن تتمخض على أرض الواقع سوى عن بيانات ومصافحات وإبتسامات باهتة.. يطمح كاتبنا العزيز الى تحقيقها بموازنة شعبية بسيطة.. قدرها ألف دينار فقط لاغير!!