اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 مئات الفنانين العراقيين بلاعمل ماالعمل؟
 "ألبوم 25" للفنانة العالمية أديل بيع منه مليون نسخة في الاسبوع الاول
 هند صبري : والدي اشتراكي ثوري كان دائم الحديث عن العراق
 أطفال سنجار ماتقوله الألوان في الهياكل والخيام
 الرسامة هيا الشمري : أمنيتي أن أعيد رسم الموناليزا

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

الشبكة الفنية
 
عدنان بريسم : لهذه الاسباب لم اختر كاظم الساهر
عدنان بريسم : لهذه الاسباب لم اختر كاظم الساهر
احمد سميسم / تصوير: صفاء علوان
 صوت عذب يحلق بك في عوالم الإبداع والجمال والأمنيات، يمتلك احساسا مرهفا يداعب الوجدان، لا حاجز يمنع ذلك الصوت الدافئ من ملامسة شغاف القلب. كان محط انظار الكثيرين، بل وراهنوا على نجوميته المبكرة، لكن لم يكن الحظ حليفا له أو ربما ظلم فنيا بشهادة أغلب المتابعين له.. انه الفنان عدنان بريسم الذي التقته (مجلة الشبكة العراقية)..  فكان معه هذا الحوار. 
¶ من مهنة الخياطة إلى عالم الغناء والأضواء كيف حصل ذلك؟ 
- أنا من هواة مهنة الخياطة، ولدي ماكنة احتفظ بها في البيت أزاول العمل فيها عندما يكون هناك متسع من وقت، لكن وجدت نفسي في الغناء، وشغفي لهذا العالم الجميل منذ كنت في مرحلة الدراسة الابتدائية ومشاركتي في الفعاليات المدرسية الغنائية لتنمو موهبتي حينها في مجال الفن. 
¶ من دعم موهبتك منذ البداية في الغناء؟ 
- تلقيت الدعم من الأهل والأصدقاء، خصوصا من الوالد حيث كان من المتذوقين للفن، لذا كان مؤازرا لي، وقام بنفسه بشراء آلة عود لي عندما كان عمري (15) سنة، لكي أتمرن على العزف وأطور موهبتي الفنية خلافا لرأي والدتي التي لم تحبذ دخولي الفن.
¶ متى غنيت أول مرة في حياتك أمام جمهور؟ 
- غنيت أول مرة في حياتي في حفل لأحد الأصدقاء، وكان عمري حينها (10) سنوات، وأديت أغنية للفنان رياض أحمد.
¶ هل ثقفت نفسك موسيقيا قبل دخول عالم الفن والغناء؟ 
- درست الموسيقى (السلم الموسيقي) في معهد الفنون الجميلة ببغداد على يد الأستاذ علاء صبري، وتخصصت بالعزف على آلة العود التي أحبها كثيرا. 
¶ يقال أنك لم تخرج من جلباب حسن بريسم؟ 
- أكن لخالي الفنان حسن بريسم كل الحب والاحترام، تعلمت منه الكثير فهو عرابي، ربما الجينات الوراثية التي جعلت صوتي قريبا لصوته واحساسه، لكن استطعت ان أخط لنفسي لونا خاصا بي واسلوبا مميزا. 
¶ كيف تصف مشاركتك في البرنامج العربي أحلى صوت (The voice)؟ ومن رشحك له؟ 
- كانت تجربة جميلة وفريدة من نوعها، برنامج ذا فويس احدث نقلة في حياتي الفنية والعملية، ورشحني له الفنان الملحن محمد هادي عندما اتصل بي واقترح علي ان اشارك في البرنامج، وكنت رافضا في البداية بسبب اني اشتركت سابقا في برنامجين هما (عراق ستار) و(على خطى النجوم) المحليان، لكن ما دفعني إلى المشاركة في البرنامج شهرته عربيا.
¶ كنت المرشح الأقوى للفوز باللقب من المؤكد ان هناك خفايا ابعدتك عن الفوز؟ 
- نعم كنت المرشح الأقوى وعلى وشك الفوز باللقب إذ لم تفصلني عنه الا حلقة واحدة من العروض النهائية، لذا لم اتوقع اني سأكون خارج نطاق البرنامج، لكن تبقى كلمة الفصل للتصويت فهو الحكم النهائي لحسم المنافسة بين المشاركين، وأنا سعيد بفوز أخي ستار سعد، المهم النجاح كان عراقيا، وهذا ما كنت اتمناه منذ بدأ البرنامج. 
¶ إذن لماذا بكيت خلف الكواليس؟ 
- لم أبك، لكنني حزنتُ بعض الشيء.  
¶ الكثير يتساءل عن سبب عدم انضمامك إلى فريق الفنان كاظم الساهر وفضلت الفنان عاصي الحلاني؟ 
- لم اختر الفنان كاظم الساهر لسبب بسيط هو أنني لا أريد ان ادخل منافسا مع زملائي العراقيين ممن انضموا إلى فريق كاظم، لذا أردت ان تتوزع الأصوات بين لجنة التحكيم، فضلا عن أن فريق كاظم كان على وشك ان يكتمل عدده.  
¶ هل هناك تواصل بينك وبين الفنان عاصي الحلاني؟ 
- نتواصل معا هاتفيا ونتبادل الحديث، ويشجعني دائما لاقدم الأفضل، فهو معلمي وصاحب فضل كبير، ولم اندم لاختياري له فقد تعلمت منه الكثير، وهناك تعاون قريب بيننا في عمل فني عراقي.
¶ مؤخرا كنت في دبي ماذا نتج عن هذه الزيارة فنيا؟ 
- كنت اجهز لاصدار البومي الغنائي الجديد، وتسجيل أغنيتين جديدتين وتصويرهما بالتعاون مع الملحن الكبير علي صابر، فضلا عن حفلاتي الغنائية المقامة هناك. 
¶ ما الأمنيات المؤجلة لديك؟ 
- أمنيات كثيرة، لكن أبرزها وأحرص على تحقيقها هي إرضاء جمهوري وحسن ظنهم بي على المستوى الفني، وما اقدمه من أعمال شتى.   
¶ هل بدأت تلامس النجومية العربية أم الوقت مازال مبكرا؟ 
- أعتقد باتت قريبة، من خلال الاجتهاد والعمل المضني والمشاركة في المحافل الفنية العربية، لاسيما مشاركتي في برنامج ذا فويس يعد ابرز حدث فني عربي، لكن الطريق أمامي مازال طويلا وربما غير معبد أحيانا. 
* موقف محرج تعرضت له؟ 
- عندما كنت أحيي حفلة غنائية في دبي، واذا بفتاة تغافلني وتقبلني فجأة وأمام أنظار الجمهور تعبيرا عن اعجابها بي، عندها أصبت بحرج شديد.