اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 سعد عبد الامير : تأهل المنتخب الى "المونديال"حلمنا الكبير
 هوس الرشاقة وبناء الاجسام اسهم بانتشار القاعات الرياضية والمنشطات
 بعد العلماء والاطباء نجوم الرياضة يتعرضون للتهديد
 مينا كريم : عودة الكرة النسوية الى البطولات تحتاج الى وقفة جادة
 بعد اعتزاله الكرة .. الحارس احمد علي 17 عاما من الانجازات

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

رياضة
 
نور صبري : لاتقلقو اسود الرافدين بخير
نور صبري : لاتقلقو اسود الرافدين بخير
صلاح عبد المهدي
 قطف  نور صبري ثمار تألقه اللافت  في الموسم الماضي  فجاءت عودته  لحماية  عرين أسود الرافدين جديرة ومستحقة بعد فترة غياب قسري انشغل  في تفاصيلها المجتمع الكروي العراقي  طويلا  حتى حانت ساعة العودة التي حملت معها صفحة جديدة للحارس الهمام الذي  كان وراء الكثير من الانجازات  التي حققتها الكرة العراقية  في السنوات الماضية،
صبري حل ضيفا على (الشبكة) في حوار صريح ومتشعب وهذا مادار فيه:
¶في البداية ماذا تمثل لك عودتك لحراسة عرين أسود الرافدين؟
-لا يمكن لبضع كلمات أن تترجم  مدى  الفرحة التي غمرتني  بالعودة الى ارتداء القميص الدولي  مرة أخرى.. الحقيقة انني اشعر وكأنني ولدت من جديد  لاسيما وأني مرتبط نفسيا  وروحيا  بكتيبة الأسود حتى عندما كنت خارج  التشكيل،  وأحمد الله اني أستعدت مستواي الحقيقي في الموسم الماضي وبالتالي نلت ثقة الجهاز الفني الحالي للمنتخب.
 
لاداعي للقلق 
¶الى أي مدى تشعر بان الفريق  قد تجاوز الضغوطات  التي  تعرض لها  سابقا؟
-صحيح  ان المنتخب سبق ان تعرض لضغوطات  كبيرة، لكن لدي الثقة بان  الأمور  ستعود الى مجاريها،  وارجو مخلصا من  الجميع ان يقف مع الفريق  ويشد ازر لاعبيه  في هذه الفترة الحرجة  بغية قطع الطريق  أمام المحاولات التي تهدف الى  النيل من بعض اللاعبين أو من الجهاز الفني أو من اتحاد الكرة  لان مثل تلك المحاولات ستكون عثرة أمام  الجهود الرامية الى  تأهل  كتيبة الأسود لمونديال روسيا.
¶كيف  تقيم اداء خط الدفاع الذي يقف أمامك  في الوقت الحالي؟
-لقد عاصرت العديد من لاعبي خط الدفاع سواء من الشباب أم اصحاب الخبرة وطوال الفترة الماضية  جمعني بزملائي الانسجام العالي والتفاهم  والاحترام المتبادل  وهذا ما ينطبق  ايضا على عناصر خط الدفاع  في التوليفة الحالية  لاسود الرافدين  والحقيقة استغرب من حملات  النقد الجارح  والضغط  النفسي  التي يتعرض لها بعض زملائي  المدافعين  وارجو من  الجميع ان يقفوا مع  الفريق  وصولا الى الهدف المنشود. 
¶هناك من يشير الى وجود ازمة  في حراسة المرمى بالعراق فماذا تقول؟
-دعني اكون صريحا  في هذا الجانب لاقول بان مركز حراسة المرمى   في الملاعب العراقية  بدأ  يعاني  ليس من عدم وجود مواهب أو خامات جيدة  ولكن لسببين رئيسين: اولهما وجود من يترصد اخطاء الحراس لغرض التسقيط والتشهير  واذا استمر هذا الحال قد لانجد  حارسا مؤهلا  لحماية عرين الأسود، أما السبب الثاني فيتعلق بطريقة اختيار مدربي  الحراس  التي يجب ان تكون مدروسة  بشكل دقيق بعيدا عن العاطفة أو المجاملة. 
¶لماذا اخترت  نادي نفط الوسط وهو من الأندية المغمورة وقتها؟
-بعد  فسخ عقدي مع القوة الجوية في الموسم الماضي لم اتردد في قبول عرض نادي نفط الوسط  الصاعد حديثا لدوري الأضواء  نظرا للعلاقة المتينة التي تربطني بمدرب الفريق  عبد الغني شهد  ولا اخفي عليك بان جميع من حولي  لامني على  هذا القرار حتى ان بعضهم ذهب الى ان هذه الخطوة تمثل نهاية نور صبري  بيد ان الخواتيم  جاءت على احسن مايرام   فانتزعنا  درع الدوري من مخالب الفرق الجماهيرية الكبيرة.
¶هل فكرت بالانتقال  في ضوء العروض التي وصلتك من اندية العاصمة؟
-بعد الانجاز الكبير الذي  حققه  نفط الوسط  في الموسم الماضي  قررت مع نفسي  البقاء مع  الفريق  والدفاع عن شباكه في الاستحقاقين المحلي والقاري حيث تنتظره مهمة الدفاع عن اللقب من جهة  والمشاركة في منافسات  بطولة كأس الاتحاد الآسيوي من جهة اخرى.
¶هل اثر في نفسك  تغيير الجهاز الفني للفريق بعد تفرغ شهد لقيادة المنتخب الاولمبي؟
-لايسعني الا ان  اتمنى  التوفيق للكابتن عبد الغني شهد  في مهمته  الجديدة مع المنتخب الاولمبي  وكذلك لبديله  المدرب المصري حمزة الجمل  الذي اجده يمتلك فكرا تدريبيا جيدا  ولا يحتاج الا لعامل الوقت من أجل التأقلم مع الفريق ومع اجواء الدوري العراقي بشكل عام.
 
الدوري وشجونه 
¶لو وضعناك مسؤولا عن لجنة المسابقات  في اتحاد الكرة  فاي نظام تختار للدوري؟
-سأختار الدوري العام  من دون شك بعيدا عن نظام المجموعات  كما اسعى لتنظيم الدوري  بطريقة مبرمجة وتخطيط مدروس تجنبا للتأجيلات  الكثيرة التي تطيل عمر المسابقة  وتجعلها تمتد لاشهر الصيف اللاهبة، ورغم الاعتراف بان الوضع الراهن الذي يمر به العراق قد اجبر اتحاد الكرة على اعتماد نظام المجموعتين  بهدف تقليص النفقات  وترشيد  الجهود، الا اننا من جانب آخر نجد بان الفرق الشمالية نراها تلعب في اقصى الجنوب وبالعكس فما الهدف من اللجوء للمجموعات يا ترى. عموما الدوري تم اختياره وانطلقت المباريات.
¶بعد ان كشفت الفرق بعض أوراقها  من ترشح للمنافسة على الدرع؟
-لا اعتقد  ان الفترة  الماضية كافية للحكم على مستوى الفرق الا ان  فوز نفط الوسط بدرع الموسم الماضي  شجع الجميع على  التسلح بروح المنافسة الحقيقية وليس مجرد المشاركة  لذلك فان دائرة الترشيح تتسع لاكثر من فريق.
¶كيف تنظر الى وجود المحترفين  في الدوري؟
-في السنوات الماضية  جرى استقطاب المحترفين  بشكل عشوائي  بحثا عن عقود واطئة الكلفة،  فظهر اغلبهم بمستويات ضعيفة، بيد ان الموسم الحالي يشير الى وجود محترفين جيدين من المؤكد ان  امكانياتهم  الفنية  ستظهر بشكل  واضح مع تقدم الصراع التنافسي  مع ملاحظة ان التوجه العام  بدأ ينحاز للاعب المحلي  بشكل اكبر .