اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 سعد عبد الامير : تأهل المنتخب الى "المونديال"حلمنا الكبير
 هوس الرشاقة وبناء الاجسام اسهم بانتشار القاعات الرياضية والمنشطات
 بعد العلماء والاطباء نجوم الرياضة يتعرضون للتهديد
 مينا كريم : عودة الكرة النسوية الى البطولات تحتاج الى وقفة جادة
 بعد اعتزاله الكرة .. الحارس احمد علي 17 عاما من الانجازات

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

رياضة
 
بعد الفوز الفقير على تايون .. ماذا يفعل علوان أمام تايلندا
بعد الفوز الفقير على تايون .. ماذا يفعل علوان أمام تايلندا
الشبكة العراقية
 برغم فوز منتخبنا الوطني لكرة القدم على تايوان بهدفين، الا أنه ظهر بمستوى واداء باهت، سيما وان الفريق الذي لعب أمامه يعتبر من أضعف الفرق العالمية، بل يمكن التغلب عليه ببساطة. 
المتابع لسير مباراة منتخبنا أمام تايون يلاحظ نقصا حادا في لياقة أغلب اللاعبين من حيث التثاقل في نقل الكرة وهذا ما أكده مدرب اللياقة علي حسين عندما قال: انعدام اللياقة البدنية كان واضحا على معظم اللاعبين والدليل فقدان الكرة عند ايصالها الى منطقة جزاء الخصم فضلا عن الخطأ الواضح في التمريرات.
المباراتان المقبلتان أمام تايلند وفيتنام ستكونان صعبتين من دون شك، إذ ستحددان بطل المجموعة المتأهل الى المرحلة الاخيرة من تصفيات كأس العالم وأمم اسيا سيما وانهما تقامان على ملعبنا في ايران، فالفريق الفيتنامي يمكن التغلب عليه ببساطة وتبقى مباراة تايلند التي ستكون ذات اهمية كون الفريق التايلندي يبحث عن التعادل.. السؤال الذي يطرح ماذا سيفعل المدرب يحيى علوان؟ هل يعيد النظر في تشكيلته الحالية أم سيبقى على لاعبيه؟ خاصة ان منتخبنا لم يقدم المستوى المقنع في جميع المباريات التي لعبها ضمن التصفيات، حيث استغرب الوسط الرياضي العراقي المستوى الذي ظهر عليه الفريق، مطالبا المدرب بوضع حلول للمرحلة المقبلة. 
في احد تصريحات اللاعب الدولي السابق مجبل فرطوس يقول فيه.. 
مستوى والاداء الفقير اللذان ظهر عليهما منتخبنا في مبارياته الثلاث الاخيرة يجعلنا ندخل في حيرة وقلق والدليل انه أحرج من قبل اضعف المنتخبات الاسيوية ورغم ذلك اعتقد انه سيتأهل كون المباراتان المقبلتان امام تايلند وفيتنام ستقامان على ملعبنا،  الا ان الشيء الذي لابد ان نقوله وتطالب به الجماهير الرياضية العراقية هو ماذا ستكون صورة الأسود بعد التأهل خاصة انه سيلاقي منتخبات لها وزنها في القارة الاسيوية كالاسترالي والياباني والسعودي والايراني والكوري الجنوبي، فاذا ظل منتخبنا على هذا الاداء الفقير لن نعبر المرحلة الأولى دون اي شك .