اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 سعد عبد الامير : تأهل المنتخب الى "المونديال"حلمنا الكبير
 هوس الرشاقة وبناء الاجسام اسهم بانتشار القاعات الرياضية والمنشطات
 بعد العلماء والاطباء نجوم الرياضة يتعرضون للتهديد
 مينا كريم : عودة الكرة النسوية الى البطولات تحتاج الى وقفة جادة
 بعد اعتزاله الكرة .. الحارس احمد علي 17 عاما من الانجازات

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

رياضة
 
الكبادي : أول اتحاد في الوطن العربي
الكبادي : أول اتحاد في الوطن العربي
 رحيم عودة
الكبادي احدى الرياضات الحديثة التي دخلت العراق في العام الحالي عن طريق مؤسسها حميد الحمداني، وهي رياضة قتالية يتبارى فيها فريقان بين الدفاع والهجوم لتسجيل اكبر عدد من النقاط،  وذلك بمحاولة إمساك عناصر الفريق الخصم أو لمسهم  وإثناء اللعب ينشدون  كبادي
كبادي. يتكون الفريق من 12 لاعبا  سبعة في الميدان وخمسة في الاحتياط.. 
 لعبة الكبادي ليست معروفة الأصل، وتوجد أدلة على أنها كانت تمارس منذ 4000 عام. وهي لعبة شعبية ظهرت في جنوب آسيا. فيما شهد العام 1980  تنظيم أول بطولة أسيوية، بعد ذلك اقيمت أول بطولة عالمية للكبادي في هاملتون كندا، عندما حضر حوالي 14 ألف شخص لمتابعة تنافس نجوم اللعبة من الهند وباكستان وكندا وانجلترا والولايات المتحدة الأمريكية. وأدخلت بشكل رسمي في المنافسات  الأسيوية عام 1990 في دورة بكين. الاتحاد العراقي المركزي وبشخص رئيسه احمد النجم يعمل جاهدا على انتشار هذه اللعبة وتطويرها في العراق، بل انه وفر الإمكانيات وسبل النجاح كون اللعبة لم تتلق الدعم المادي من قبل وزارة الشباب أو اللجنة الأولمبية التي منحت الاتحاد الضوء الأخضر واكتسابه الشرعية بعد متابعتهما جميع البطولات والدورات التي أقامها اتحاد اللعبة.
 رئيس الاتحاد العراقي للعبة احمد النجم قال: ان رياضة الكبادي من الألعاب الشهيرة أسيويا وتمارس في عدد من بلدان العالم الأخرى فضلا من دخولها ضمن الألعاب الاسيوية، وقد دخلت هذه اللعبة العراق قبل عدة أشهر عن طريق الكابتن حميد الحمداني الذي أراد إن يترجم ما رآه في الخارج على أرض الواقع في العراق وبالفعل فقد بدأت اللعبة تأخذ طريقها شيئاً فشيئاً، حتى باتت تكتسب شعبية من خلالها ممارستها في الكثير من محافظات العراق كونها لاتحتاج لتلك الإمكانيات الهائلة، مضيفا ان الاتحاد  استطاع تنظيم العديد من البطولات وفق مختلف الفئات العمرية منها بطولة أندية العراق الأولى في الديوانية وبطولة أندية العراق النسوية في الاعظمية وأيضا بطولة الفرات الأوسط لمنتخبات المحافظات في النجف الأشرف كذلك بطولة العراق للشباب في واسط وبطولة عراق المحبة والسلام التي أقيمت في الديوانية وحققت نجاحا كبيرا بشهادة أعضاء الاتحاد الأسيوي الذين حضروا منافسات البطولة، وانها استطاعت ان تتفوق من حيث التنظيم على البطولات الأسيوية، كذلك بطولة المنطقة الجنوبية في محافظة ذي قار فضلا عن إقامة الدورة التدريبية والتحكيمية المحلية التي شهدت مشاركة واسعة وكبيرة للعديد من المشاركين من مختلف محافظات العراق.