اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 سعد عبد الامير : تأهل المنتخب الى "المونديال"حلمنا الكبير
 هوس الرشاقة وبناء الاجسام اسهم بانتشار القاعات الرياضية والمنشطات
 بعد العلماء والاطباء نجوم الرياضة يتعرضون للتهديد
 مينا كريم : عودة الكرة النسوية الى البطولات تحتاج الى وقفة جادة
 بعد اعتزاله الكرة .. الحارس احمد علي 17 عاما من الانجازات

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

رياضة
 
كوثر هادي : اتمنى الوصول الى مستوى يونس محمود
كوثر هادي : اتمنى الوصول الى مستوى يونس محمود
 احمد رحيم نعمة
ضم منتخبنا النسوي للساحات المكشوفة لكرة القدم مجموعة مميزة من اللاعبات اللواتي يمتلكن موهبة كروية، حيث أستطاع المدرب عباس برازيلي بعد اناطة المهمة له قيادة المنتخب من تشكيل فريق عراقي نسوي قادر على تحقيق نتائج جيدة في البطولات الخارجية، 
ومن بين ابرز لاعبات الفريق كوثر هادي التي اكدت انها ستكون الهدافة للمنتخب العراقي النسوي في البطولات.
عن سبب اختيارها كرة القدم دون غيرها وأمور أخرى حدثتنا اللاعبة كوثر هادي في هذا اللقاء.
¶ما سر اختيارك كرة القدم التي تعد صعبة على العنصر النسوي؟
-اطلاقا ليس هناك اي صعوبة في كرة القدم، فأنا اعشق الكرة منذ الصغر وقد مارستها منذ طفولتي وكنت أحدى لاعبات التربيات وهدافة الفريق الذي كنت العب فيه، وتم استدعائي للمنتخب العراقي عن طريق التربيات بعد ان شاهد المدرب رياض نوري موهبتي الكروية وقد شاركت مع الفريق موسمين.
¶مع اي الأندية تلعبين؟
-لعبت في البداية مع فريق مصافي الوسط حققنا خلال مشاركتنا الدوري النسوي بخماسي الكرة وبعد ذلك انتقلت الى فريق القوة الجوية وتمكنا في الموسم الماضي من خطف درع الدوري.
¶من الأصعب الساحات ألمكشوفة أم المغلقة؟
-طبعا الساحة المكشوفة أصعب كون الملعب كبيرا وأغلب لاعباتنا مارسن اللعب على القاعات الداخلية وهي ذات حدود قصيرة عكس الساحة المكشوفة التي تكون كبيرة وتحتاج الى جهد مضاعف، فأنا بالنسبة لي لعبت في القاعات والساحة المكشوفة.
¶ما سبب اخفاقات المنتخب النسوي في البطولات الخارجية؟
-أسباب كثيرة وراء الاخفاقات اهمها عدم وجود اهتمام بالعنصر النسوي سواء من اتحاد اللعبة أم الاولمبية وحتى وزارة الشباب فالاهتمام والدعم معدومان، فلاتوجد رواتب ولا سيارة تنقل اللاعبات ولا اي شيء من انواع الدعم، فكيف نأتي بالنتائج في ظل هذه الأمور المستعصية ومع ذلك يطالبون الفريق بالنتائج بينما المنتخبات الأخرى كالوطني والاولمبي تقام لهم المعسكرات والمباريات الودية، وهذا الشيء يعطي الفريق حافزا على تقديم العطاء وبالتالي الحصول على نتائج جيدة.
¶ما مشاركاتك الخارجية؟
-شاركت في بطولة غرب آسيا في البحرين لخماسي الكرة مع المدرب رياض نوري حيث كانت استعداداتنا للبطولة غير جيدة اذ تم تشكيل الفريق قبل عشرة أيام من البطولة من دون ان نقيم اي معسكر داخلي أو خارجي لذلك لم نحقق نتيجة في البطولة عكس المنتخبات المشاركة التي كانت معسكراتها طويلة قبل البطولة مع دعم كبير لها.
¶اي المراكز تجيدين؟
-العب في مركز شبه اليمين حتى اصبحت مصدر الخطورة في الفريق العراقي وبشهادة المتابعين وفي اكثر المباريات احرزت اهداف الفوز لفريقي.
¶النادي المحلي والعالمي الذي تشجعيه؟
-اعشق ناديي ريال مدريد والقوة الجوية واحب لعب الكابتن يونس محمود.
¶ما الذي يحتاج اليه المنتخب النسوي العراقي لكرة القدم؟
-يحتاج الكثير من الدعم لكي يستطيع أن يشارك بقوة في المسابقات الخارجية لانريد أن نكون رقما تكميليا للمنتخبات المشاركة سيما وان منتخبنا حاليا فيه مدرب له باع طويل في مجال كرة القدم أنه المدرب القدير عباس برازيلي الذي أضاف لنا الكثير من حيث التمارين المتنوعة واستدعاؤه مجموعة مميزة من اللاعبات اللواتي باستطاعتهن تقديم افضل العروض في البطولات الخارجية، نتمنى من اتحاد الكرة ان يدخل الفريق معسكرا تدريبيا قبل أي أستحقاق خارجي لغرض التهيؤ بالشكل الكامل ومنافسة المنتخبات النسوية العربية والاسيوية بقوة.
¶هل هناك دعم للفريق من قبل ادارة الجوية؟
-ادارة الجوية جيدة من حيث وقوفها مع الفريق ودعمه بشكل مباشر لذلك كانت النتائج مميزة ومفرحة اذ تمكنا من خطف دوري العراق بخماسي الكرة هذا العام بعد وصولنا الى المباراة النهائية والفوز على فريق الاسكان بخمسة أهداف مقابل هدفين تمكنت من احراز هدفين في المباراة.
¶توقعاتك للمنتخب في مشاركاته المقبلة؟
-اذا توفر الدعم مع تواجد المعسكرات التدريبية سيكون فريقنا بحال افضل وسينافس المنتخبات العربية وحتى الأسيوية.