اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 الصحفي والتكنولوجيا
 الاجهزة التكنولوجية خطر على اطفالنا!!ـ
 كمبيوتر المستقبل.. سباق محموم للحصول على حاسوب مثالي
 مقارنة بين "لولي بوب" غوغل و "ios" آبل
 في اسبوعين.. آبل تبيع 21 مليون جهاز آيفون

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

علوم وتكنلوجيا
 
التقدم التقني وسع من ادواته الاعلام التفاعلي
التقدم التقني وسع من ادواته الاعلام التفاعلي
نجاح العلي
 في جميع اكاديميات الاعلام في العالم هناك مخطط واحد ومتفق عليه علميا وعمليا يوضح عملية الاتصال الجماهيري ضمن دائرة مغلقة (المرسل والرسالة والوسيلة والمتلقي ورجع الصدى) وهي عملية ديناميكية مستمرة، وفي الاعلام التقليدي في الصحف والمجلات والاذاعات والتلفزيون ينحصر رجع الصدى برسائل القراء والاتصالات الهاتفية، التي يخصص لها جزء يسيرا من المطبوع او وقت البث.
اما اليوم فاصبح التفاعل ركنا اساسيا من وسائل الاعلام وبخاصة الفضائيات والمواقع الالكترونية فاتاحت شبكة الانترنت العديد من الادوات التفاعلية التي يمكن من خلالها ايصال صوت الجمهور وارائه وافكاره وانطباعاته الى المؤسسة الاعلامية، وقد يتحول المرسل/الصحفي في احيان كثيرة الى مستقبل لمعلومات المتلقي ويستخدمها في اعداد رسالته الاعلامية كما في البرامج التي تعتمد على الاتصالات الهاتفية او عبر وسائل التواصل الاجتماعي كالفيس بوك وتويتر وانستغرام او لقطات الفيديو التي يتم تحميلها في بعض المواقع المتخصصة.
وتحرص اغلب المؤسسات الاعلامية لكي تجذب الجمهور لمواقعها الالكترونية، التحول إلى تبني عملية إتصال تفاعلية ثنائية الإتجاه تتيح فيها المواقع الإعلامية لزوارها ليس فقط التعليق على المواد المنشورة فيها ولكن يخصص لهم مساحات يمكنهم عن طريقها نشر المحتوى والمواد المختلفة التي ينتجونها وتتنوع مابين مواد مكتوبة أو مواد فيديوية أو تسجيلات صوتية أو مواد مصورة، فالتفاعلية تتيح لزائر الموقع الألكتروني إمكانية التحاور وتبادل الآراء بشكل مباشر مع القائمين على الموقع أو النقاش حول قضايا معينة بين المستخدمين بعضهم البعض.
وتأخذ التفاعلية في المواقع الألكترونية أشكالا متعددة مثل (الإستفتاءات والبريد الألكتروني والنشرة الالكترونية والدردشة والتعليق على المقالات وتقييمها واستطلاعات الرأي المباشر وساحات الحوار)، بل ان عددا من الصحف لاتكتفي بنشر التعليق على الموقع الألكتروني بل تتعامل مع التعليق على انه مادة صحفية يتم نشرها في الصحيفة المطبوعة وقد ترافقها الصور أو الكاريكاتير عند نشره في النسخة الورقية، أما الإستخدام الأكثر أهمية وفرادة في مجال تطويع الإنترنت لتعزيز التفاعلية فيتمثل في إتاحة الفرصة لمستخدمي الموقع لنشر مضامينهم الشخصية على شكل مدونات وحتى عبر افلام الفيديو.
وقد إستثمرت عدد من وسائل الإعلام الكبرى التفاعلية مصدرا للحصول على المواد الإعلامية فعلى سبيل المثال بدأت شبكة CNN بتوفير خدمة التقارير الإعلامية الجماهيرية والشعبية العامة المصورة في محاولة منها لمشاركة المتابعين والمشاهدين في صنع الخبر، ولتكريس الإعلام التفاعلي الجديد عن طريق تخصيص موقع خاص على الإنترنت يحمل اسم (I Report.com) إذ بإمكان المستخدم إرسال الأخبار والصور التي لم تخضع للرقابة أو التحرير ومن ثم فهو يعكس رؤية ورأي من يقوم بتحميل الأخبار المدعمة بالصور الثابتة والمتحركة.
ان التقدم التقني المستمر والمذهل يوسع من ادوات التفاعلية لذلك على الصحفي واكاديميات الاعلام ان تطور من وسائلها واساليبها ومناهجها بما يواكب روح العصر ومتطلبات ورغبات الجمهور الذي تحرص جميع المؤسسات الاعلامية الى استقطابه وجذبه الى وسائلها الاعلامية.