اقرأ في هذا العدد
 
 




نجوم عراقية
 
المطربة منيرة الهوزوز
المطربة منيرة الهوزوز
 
احمد مختار

 اسمها الحقيقي "منيرة عبد الرحمن" ولقبت بالهوزوز نسبة لأغنيتها التي اشتهرت في العشرينات وكانت بعنوان "الهوزوز". 
يختلف المؤرخون في تأريخ ولادتها بين 1890 و1900. وفي العشرينات من القرن الماضي ذاع صيت منيرة الهوزوز عن طريق أغانيها المسجلة على الأسطوانات حيث سجلت العديد من المقامات والأغاني والبستات وكان أشهرها أغاني (المجرشة) و(ان شكوت الهوى) و(تجفي تصل لعدي). 
صوتها من طبقة سوبرانو (صفة النسائي بشكل عام) لكنه سوبرانو يصنف كصوت (متسو سوبرانو) أي اكثر عمقا، أما جواباتها (أي الطبقات الصوتية العالية) فهي صداحة تتصف ببعض الحدة التي ترافقها العذوبة. من المطربات التي عاصرت منير الهوزوز، المطربة سليمة مراد، وكان التنافس الفني بينها يجري سجالاً فعندما تظهر أغنية جديدة لمنيرة سرعان ما تجد ردا من سليمة بأغنية جديدة، وهكذا مما ينعكس على سعادة المستمع وطربه، وكانت سينمات بغداد أثناء الاستراحة وفي الأعياد والأعراس تبث أغنياتها. 
فضلا عن حضورها بين الجمهور العام كان لمنير الهوزوز حضور بين جمهور الشعراء حيث التقاها المؤرخ الفني والشاعر عبد الكريم العلاف وأعجب بها كثيراً فغنت له بعض الأغنيات. كما أعجب بها الشاعر والصحفي المعروف الملا عبود الكرخي وأهداها قصيدته المعروفة (المجرشة) كما أثرت ببعض شعراء الفصحى فخصها الشاعر الكبير معروف الرصافي بقصيدة.
اعتزال منير الهوزوز كان مبكراً في سن الخمسين عاما ويعزى السبب لإصابتها بالمرض، فتوفيت في بداية الخمسينات من غير أن يحس بها أحد بعد صيت عريض وأموال وفيرة والآلاف من المعجبين من حولها وقد ظل الناس  يرددون  كلمة يا عيني عالهوزوز التي جاءت عنوانا لأغنيتها حتى بعد موتها.
استاذ مادتي العود والايقاع/جامعة لندن