اقرأ في هذا العدد
 
 




افكار
 
الموشح
الموشح
 

احمد مختار

أول ذكر للموشح جاء في مؤلف الكندي "رسالة في صناعة الغناء" في القرن الثامن الميلادي، أما المخترع الأول للموشح في جزيرة الاندلس فهو مقدم بن معافر الفيري،  يقول  الدكتور مصطفى عوض الكريم في كتابه فن التوشيح:
"التوشيح لون من الوان النظم ظهر أول ماظهر في الاندلس  في عهد الدولة المروانية في القرن التاسع الميلادي ويختلف عن غيره من الوان النظم بالتزامه قواعد معينة من حيث التقنية وبخروجه احيانا عن الأعاريض الخليلية، وبخلوه احياناً أخرى من الوزن الشعري وباستعماله اللغة الدراجة والأعجمية في بعض اجزائه وبأرتباطه الوثيق بالغناء."
يشترك في انشاد الموشح جميع أفراد التخت الموسيقي والمنشدين وينفرد ابرعهم صوتا واداءً بانشاد بعض الجمل الملحنة منه. 
يتم تلحين الموشحات على ايقاعات عدة مركبة وبسيطة منها: السماع دراج السماعي ثقيل والسربند والاقصاق والظرفات والدور الهندي والجورجينة  والمرصع الشامي.. الخ.
 يقسم تلحين الموشح الى ثلاثة أقسام: يسمى القسم الأول منها دور ويقاس علية الدور الثاني وزنا ولحناً  ويقال الدور الأول الدور الثاني والدور الثالث ...الخ. يعقب ذلك القسم الثاني من الموشح وهو ( الخانة )  ويغلب تلحين الخانة من الأصوات الحادة أو العالية للمقام الملحن منه الموشح. القسم الثالث والأخير ويلحن على وزن ولحن الدور الأول.
 وفي احيان قليلة  يصادف ان يكون كل قسم من أقسام الموشح الثلاثة مخالفاً للآخر في التلحين والوزن والمقام. رغم ان المستحسن والسائد هو ان تكون اقسام الموشح الثلاثة مبنية على ميزان وايقاع  واحد تبعاً للوزن الشعري للموشح ومطابقاً له لذا يتم اختيار الايقاع قبل المقام في تلحين الموشح.