اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 مشاكل الاندماج في المجتمعات الجديدة .. الجالية العراقية في هولندا انسجام ناقص
 صانعو النكتة يموتون كمداً
 أوروبا غنيّة بإنسانها المنتج لا بمواردها
 يوم دعاني مشعان الجبوري للمشاركة بانقلاب ضد صدام حسين!ـ
 الحديقة طريق سلس للسعادة

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

عالم آخر
 
انسجاما مع البرنامج الحكومي لتنويع الموارد الاقتصادية.. معرض للمنتوجات التراثية والحرفية
انسجاما مع البرنامج الحكومي لتنويع الموارد الاقتصادية.. معرض للمنتوجات التراثية والحرفية
 
خالد القطان/ تصوير: صباح الامارة

تحت شعار (الموروث الشعبي نتاج حضارة واصالة) وبمشاركة ثلاث وزارات «التجارة والصناعة والثقافة» افتتحت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، قبل أيام، معرض الصناعات اليدوية والفولكلورية على أرض معرض بغداد الدولي..
وهي مبادرة تعكس اهتمام الحكومة بالتراث وتشجيع الحرف اليدوية انسجاماً مع برنامجها الداعي لتنويع الموارد الاقتصادية للدخل القومي..
كما تأتي اقامة هذا المعرض في هذه المرحلة تحديا لتنظيم داعش الارهابي الذي يريد محو تراث العراق، فضلاً عن تشجيع الحرف اليدوية ودعم الاقتصاد العراقي وتصريف الخزين من منتجات شركة السجاد اليدوي وفروعها السبعة في العراق ..
وقال الأمين العام لمجلس الوزراء وكالة حامد خلف في كلمة له خلال حفل افتتاح المعرض إن «الظروف التي مر بها العراق والحصار الاقتصادي في تسعينيات القرن الماضي أديا الى انحسار القطاع السياحي، الأمر الذي أجبر أصحاب المهن الحرفية على ترك العمل في هذه المهن المتوارثة من الأجداد» داعيا الى « الاهتمام الاعلامي بالمنتوجات الحرفية والعمل بين الاعلام والتجارة من أجل النهوض بالصناعات الحرفية والتراثية وتسويقها في الداخل والخارج»  مشدداً على «ضرورة اجراء مسح ميداني شامل للصناعات الفلكلورية ودراستها دراسة معمقة وإيجاد منافذ تسويقية في كل معلم سياحي وديني خارجي وداخلي والتنسيق مع منظمة اليونسكو للاستفادة من خبراتها لدعم الصناعات وتقديم القروض الميسرة من قبل الحكومة لأصحاب هذه الحرف.
 
تسويق المنتجات
  من جانبه اوضح وزير الصناعة نصير العيساوي ان الشركة العامة لصناعة السجاد اليدوي من الشركات العريقة والمتميزة تأريخيا وفنيا ومهنيا. مشيدا بوفرة الانتاج في هذه الشركة لمختلف انواع السجاد، مستدركا ان الشركة عانت في الفترة الأخيرة من ضعف تسويق منتجاتها من السجاد والمنتوجات الصوفية الأخرى، لذلك جاءت فكرة المعارض لتسليط الضوء على هذه المنتجات وعرضها أمام المستهلك، بغية ايجاد منافذ تجارية لتسويقها.
في حين اكد وكيل وزارة التجارة محمد السامرائي  ان اهمية المعرض تكمن في اكثر من محطة فالمعرض يعنى بالتاريخ والموروث الحضاري للعراق ويعكس الامكانيات الفنية والطاقات البشرية القادرة على الابداع والصناعة، واقامة هذه المعارض جاء بقصد الرد على الهجمات الشرسة على الموروث العراقي من قبل المجاميع الارهابية، وهو صرخة ضد الارهاب. كما يأتي هذا المعرض لتشجيع الصناعة العراقية اليدوية واحياء تاريخ الصناعة الحرفية. مؤكدا ضرورة تفعيل العمل بالمشاريع الوطنية الصغيرة والمتوسطة وهي غير مكلفة وتحتاج الى رأس مال بسيط، بحيث تستثمر الطاقات البشرية المتوفرة التي تحتاج الى من يحفزها ويشغلها للقضاء على البطالة، مبينا ان  هذه المشاريع عامل محفز لدعم الدولة للقطاع الخاص، حيث ان الكثير من المعروضات هنا من نتاج القطاع الخاص ووزارة الصناعة. 
سيدات أعمال
منسق عام مؤسسة سيدات اعمال العراق لتمكين المرأة مريم صبحي، اكدت ان المشاركة في المعرض هي مبادرة من قبل السيدات من عضوات المؤسسة رغبة منهن في المشاركة، حيث شمل ذلك تعليب التمور ومنتجاتها واعمالا يدوية فنية منها رسم لوحات فنية على الصحون ورسم على القماش ومصوغات فنية متنوعة، وأزياء فولكلورية. منوهة الى ان هنالك مستثمرات من عضوات المؤسسة وتاجرات وسيدات أعمال .. مبينة ان الهدف من المشاركة هو دعم الصناعات اليدوية وترويجها ودعم التراث العراقي..
 
عروضات فلكلورية 
من جانبه اشار مدير متحف التراث الشعبي التابع لوزارة الثقافة عبد الكريم صدام محمد الى ان دائرتهم شاركت في هذا المعرض من خلال دائرة الفنون التشكيلية ومديرية التراث الشعبي من خلال منتجات الحرف للصناعات الشعبية واعمال السجاد اليدوي والبسط الشعبية والطرق على المعادن والنقش على الجلود والأزياء الفلكلورية والدمى الشعبية، فضلا عن انشاء مضيف تراثي خاص لاستقبال الزائرين. لافتا الى ان الهدف من المشاركة في المعرض هو توصيل رسالة الى قوى الشر والجماعات الارهابية بأن التاريخ العراقي وموروثه الشعبي باق على مرّ العصور، فضلا عن دعم الموروث الشعبي العراقي للتعريف بالهوية العراقية ودعم المنتوج العراقي. 
أما مدير التسويق في الشركة العامة لصناعة السجاد اليدوي، التابعة لوزارة الصناعة، كريم جاسم فقد اوضح ان المعروض من منتوجات الشركة سجاد ارضي ونوع آخر من السجاد يعلق على الحائط ولوحات جدارية من الصوف والحرير تمثل حضارة وادي الرافدين، فضلا عن الأثريات ولوحات تراثية أثرية دينية. وهدفنا من المشاركة هو احياء التراث العراقي والتسويق لمنتجاتنا فنحن نعيد التراث العراقي لاطلاع المواطنين على المعروضات من منتوجات الشركة. 
 
احياء التراث
من جهتها بينت مدير المعارض الداخلية في معرض بغداد الدولي، آمال جعفر سالم، ان هذه المعارض أقيمت بتوجيه من الأمانة العامة لمجلس الوزراء لاحياء التراث العراقي والتعريف بحضارة العراق وتراثه، حيث وجهت الدعوات للمشاركة في المعرض الى وزارة الثقافة وجميع مديريات التراث الشعبي، والى الشركة العامة للسجاد اليدوي التابعة لوزارة الصناعة، والى مؤسسة سيدات الأعمال العراقيات، والى المتحف البغدادي، والى الفنان عامر سلمان الشمري المتخصص بالحياكات اليدوية والسجاد اليدوي والبسط والمدات واللوحات المنسوجة من الخيوط الصوفية، والى الفنان أمين المعروف والمتخصص بنقوش المرايا وزخرفتها فضلا عن  الرسم على الزجاج بالمينا والاصباغ وتطعيمها بالخرز واللوحات الخشبية والنقش عليها والى خطاطين ورسامين. 
مدير اعلام معرض بغداد الدولي، زينب ناصر، اكدت ان الهدف من اقامة هذه المعارض هو الترويج للتراث والموروث الشعبي العراقي، لافتة الى ان هذا المعرض هو الأول من نوعه منذ سقوط النظام الدكتاتوري، حيث انه يعد خطوة جيدة وحالة صحية لعرض المنتوج المحلي والتعريف به، وهو جهد كبير من قبل القائمين على اجنحة المعرض، حيث ان كل زولية او سجادة عرضت يعمل عليها النساج اكثر من (3) سنوات، وهي تمثل تراث وحضارة العراق.