اقرأ في هذا العدد
 
 




على ضفاف الذاكرة
 
في الجغرافية والوطنية
في الجغرافية والوطنية
 
قد يبدو العنوان غريبا بعض الشيء . لكن لا غريب تحت الشمس كما يقولون فكل شيء جائز في هذا العصر الذي تفرعت فيه العلوم والفنون وتشعبت وتشابكت وتمازجت وتزاوجت حتى عندما نسمع بعلوم مستحدثة لم نسمع بها قبل سنوات، فهندسة إقليدس مثلا صارت اليوم فروعا عديدة تزاوجت مع الوراثة فصارت هندسة وراثية وتزاوجت مع النفط فصارت هندسة نفط، وربما هناك هندسة لغوية أو هندسة شعرية أو هندسة بشرية والكيمياء هي الأخرى لها تفرعاتها وتزاوجاتها فهناك الكيمياء العضوية وغير العضوية والكيمياء القديمة والكيمياء الحياتية والكهربائية والبترولية، وربما هناك كيمياء شعرية أو قصصية أو نقدية وهكذا الحال بالنسبة للعلوم الأخرى التي أصبحت من كثرة تفرعاتها وتشابكاتها مثل شجرة عظيمة وهائلة كثيرة الأغصان وارفة الظلال.
   فلماذا إذن لا تتزاوج الجغرافية بالوطن فتكون لدينا جغرافية وطنية مثلما لدينا جغرافية طبيعية وسياسية واقتصادية وبشرية وحياتية ومناخية واجتماعية ؟
   والذي أقصده بهذا المصطلح هو جغرافية الوطن العراق لا كما اصطلح عليه الجغرافيون وحسب وبما تشمله من تضاريس وخطوط طول وعرض وخطوط مطر وحركة رياح ومحاصيل زراعية ومعدنية وغيرها. بل الذي أقصده هو جغرافية الوطن المرسومة على شغاف القلب والمطبوعة على خلايا الدماغ. 
   الوطن العراق الذي يقع بين خطي طول كذا وكذا والذي يقع في المكان الفلاني من القارة الفلانية والذي حدوده كذا ليس هو المقصود وحسب ضمن مصطلح الجغرافية الوطنية. الوطن العراق ذو المناخ الموصوف بكذا والذي ينتج الكثير من المحاصيل وتحوي أرضه الكثير من الخيرات والذي صار مقبرة للغزاة الطامعين 
بمحاصيله وخيراته ليس هو المقصود وحسب ضمن مصطلح الجغرافية الوطنية.   الوطن العراق المقصود بهذا المصطلح هو الذي يقع بين الأذينين والبطينين ويجري مع الدم. الوطن العراق المقصود بهذا المصطلح هو الذي صورته في حدقات عيون الأطفال ساعة يولدون وفي حدقات عيون الشهداء ساعة يخلدون .
الوطن العراق المقصود بهذا المصطلح هو الذي نسمعه في زغردة كل أم وهي تزف ابنها ليلة عرسه او لحظة استشهاده. الوطن العراق المقصود بهذا المصطلح هو الذي نسمعه في كلمات الأطفال وهم يلثغون بحرف الراء وفي أناملهم الصغيرة وهي تمسك القلم لتكتب كلمة دار دور وترسم الخطوط الأولى لعلم العراق . الوطن المقصود بهذا المصطلح هو الذي نراه في إصرار الجنود وهم يقاتلون دفاعا عن  الأرض والعرض والعمال وهم يديرون الآلة والفلاحين وهم يصنعون رغيف الخبز. الوطن المقصود بهذا المصطلح هو الأرض والماء والتراب والسهل والجبل والهور والشجر والنخيل وحبة القمح وكلمات الشاعر واللحن والحرف والحب والحقد المقدس .. إنه الطيور العائدة إلى أعشاشها ساعة المساء والفراش المحوم حول زهر الحدائق والنحل يجمع العسل .. إنه الطمأنينة والفرح ونداءات الباعة وزقزقة العصافير وهزيم الرعد والضيافة والشهادة والمستقبل والتاريخ .
الوطن المقصود بهذا المصطلح هو الوطن الأرض .. الوطن القضية.   
 
عبد عون الروضان