اقرأ في هذا العدد
 
 




ترافيك لايت
 
الملاك الجميل
الملاك الجميل
 
يقال ان شبيه الشيء منجذب إليه وانا أتعرف بشكل أعمق يوما بعد يوم على الفنانة التشكيلية العراقية ملاك جميل بابان، بت على يقين من صحة هذا القول فملاك ومنذ نعومة أظفارها وهي منجذبة الى تاريخ العراق ولم يكن يسعدها شيء في طفولتها سوى سفرة مدرسية لأثار بابل كي تقف مسحورة بصور زهرة البابونغ وبوابة عشتار وتفاصيل العالم البابلي الساحر، وانا لا ألومها على دهشتها وإنجذابها لهذا الأرث العراقي الخالد، بقدر ما أحسدها على تطويعها لفن الرسم التشكيلي ليكون أداتها الفذة في جذب كل العيون الباحثة بلهفة عن فن عراقي متميز بنكهة عراقية خالصة فلوحاتها وبكل تفاصيلها تحاكي هذا العالم الساحر سواء كان في الأدب أو التاريخ، ولا اجمل من معرضها التشكيلي (الف ليلة وليلة) الذي عرضت فيه قصص نساء ألف ليلة وليلة على شكل لوحات مستوحاة من قصص هؤلاء النساء الشهيرات.
ملاك جميل إمرأة عراقية عاصرت أجمل عقود الفن، وما أن تنظر إلى ملامحها ستجد في تلك الملامح الصريحة عيون كهرمانة وحنكة شهرزاد وهدوء دنيا زاد وسمرة عراقية محببة وإستدارة وجه بابلية وستغمرك ابتسامتها الحنونة، قبل ان تتحدث معها في اي شيء وتبدو بالفعل كإمرأة كانت قاب قوسين أو ادنى من نيل جائزة اكيودي الصينية التي تتخذ من القاهرة مركزا لها (جائزة اكيودي جائزة عالمية على غرار نوبل وكانت ملاك جميل ضمن قائمة الثلاثين مرشحاً لنيل جائزة اكيودي للسلام) وبتلك الأزياء العراقية الفلكلورية المميزة لاتزال ملاك ترتدي مايشير إلى كونها سليلة نساء ألف ليلة والحارسة الأمينة على تراثهن الساحر، وهي التي أخذت على عاتقها إعادة إحياء أزياء سومرية وبابلية وأزياء تعبر عن حكايات الف ليلة في عروض مميزة أبهرت كل من حضرها.
بالنسبة لملاك فالفن العراقي مسؤولية واجبة وليس مجرد هواية أو حرفة تمتهنها كي  تعتاش منها بل هي تتخذ من هذا الفن منبرا لأحياء  شموخ التراث والتاريخ وعراقة الجمال المتأصل في الفن العراقي  وهي تعود بعد كل رحلة أشد شوقاً لسبر غور كل ماهو عتيق وتزداد جماليته كلما زاد في عمقه وأوغل في قدمه، فهي التي أسست جمعية كهرمانة للفنون التشكيلية عام 2004 التي تضم نخبة من المثقفين وهي مختصة بنشر الوعي الفني العراقي عن طريق إقامة المعارض وعروض الأزياء التاريخية وإنشاء ورشة حرفية لكل ما سبق ذكره وهي اليوم تنضم لقائمة أكبر وأهم الشخصيات المؤثرة في العالم بعدما أدرج اسمها بين أسماء شخصيات مهمة جدا على مستوى العالم لنيل هذا اللقب ومن أشهر النساء اللاتي حصلن عليه هي الإعلامية الاميركية اوبرا وينفري، ونحن نرى اليوم عراقية مميزة ترتقي بفنها وبإحساسها وهويتها العراقية المميزة لتصل إلى مصاف أهم وأكبر الشخصيات العالمية التي وضعت جميعا في قائمة واحدة كي يتم إختيار أحدها لنيل لقب  أهم الشخصيات المؤثرة في العالم، كما إنها تستمر في التألق خارج حدود الوطن لتثبت مرة أخرى جمال روح المرأة العراقية وقدرتها الجبارة على وضع اللمسات الواضحة والمؤثرة في أي مكان وفي أي زمان وتحت مسمى واحد (إرادة المرأة العراقية لاتعر ف حدودا).
ملاكنا الجميل مرشحة اليوم لنيل لقب سفيرة النوايا الحسنة لليونسكو في العراق، وهي فعلا تستحق ذلك وبالطبع يندرج اسمها ضمن قائمة طويلة تضم شخصيات عالمية كثيرة ويتم التصويت عبر الانترنت في موقع المنظمة العالمية على الفيس بوك وانا عن نفسي اعطيتها صوتا وكم كنت اتمنى أن اصوت لها بأكثر ولكنه القانون، وملاك لن تكون خاسرة في كل الأحوال الذي سيخسر هو المنصب الذي لن تكون ملاك فيه  وانا على يقين إنها هي من ستعطي للمنصب قيمته وليس العكس.
فاتن السعود