اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 التقدم التقني وسع من ادواته الاعلام التفاعلي
 الصحفي والتكنولوجيا
 الاجهزة التكنولوجية خطر على اطفالنا!!ـ
 كمبيوتر المستقبل.. سباق محموم للحصول على حاسوب مثالي
 مقارنة بين "لولي بوب" غوغل و "ios" آبل

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

علوم وتكنلوجيا
 
ثمانية نظم مطورة.. للمنزل الذكي
ثمانية نظم مطورة.. للمنزل الذكي
 
من أقفال الأبواب اللاسلكية إلى الموازين التي تنفذ قياسات أكثر من الأوزان، تقوم هذه المعدات الموصولة برصد القياسات الرقمية المنزلية، فقد سقطت الحواجز والعقبات للدخول إلى المنزل الموصول مع ظهور "إنترنت الأشياء" (آي أو تي)، وبات النطاق العريض لشبكة الإنترنت متوفرا بشكل واسع، كما أن المصممين شرعوا في إعادة تصنيع وبناء المعدات والأجهزة المنزلية التقليدية لكي تتواصل مع الإنترنت عبر شبكة الـ"واي فاي"، والبروتوكولات اللاسلكية الأخرى. كما أن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية أضحت تعمل أيضا كأدوات ضبط وتحكم من بعيد بالنسبة إلى المعدات المنزلية التي تتراوح بين مصابيح الإضاءة وأجهزة ضبط الحرارة، مرورا بمكبرات الصوت.
نظم ذكية
وكما ظهر في موجة الحماس تجاه الهواتف الذكية، وأجهزة تعقب النشاطات، والتقنيات التي توضع وتُرتدَى على الملابس، فنحن نرغب أيضا في أن تكون البيانات والمعلومات جاهزة رهن أصابعنا، بغية اتخاذ قرارات أفضل، إذ تولد المعدات المنزلية الكثير من البيانات والمعلومات.
وفيما يلي عدد من نظم المنزل الذكي:
*ضابط الحرارة من "نيست لابس" Nest Labs: ضابط الحرارة المدعوم بمستشعر و"واي فاي" يتهيأ لكي يصبح اسما بارزا في عالم المحتويات المنزلية بعد شراء "غوغل" للشركة في كانون الثاني الماضي. وهذه الوحدة المتطابقة مع غالبية نظم التبريد والتدفئة والتهوية قد شيدت قريبة من نظام تشغيل يستطيع أن يتذكر درجات الحرارة المفضلة لدى أصحاب المنزل، فهي تتلقى هذه المعلومة، وتبرمج ذاتها بها، لتقوم تلقائيا بتخفيضها، عندما يكونون بعيدا عن المنزل. وبالمقدور إدارة "نيست" من بعيد باستخدام الهاتف الذكي، أو الجهاز اللوحي، أو اللابتوب. 
 
*مكانس روبوتية: عملية الكنس والشطف يمكن إسنادها إلى روبوت. وكانت شركة "إيكوفاكس" قد استحوذت على عناوين الأخبار أخيرا عن طريق المنظف الروبوتي للنوافذ "وينبوت" Winbot من "ويندوز"، وهي تملك أيضا مجموعة من روبوتات "ديبوت" Deebot لتنظيف الأرضيات. ويستخدم النموذج الجديد منها "دي 77" مستشعرات لتفادي الحواجز والعراقيل، وتفريغ سلة النفايات تلقائيا، قبل أن يقوم بإعادة شحن ذاته لدى نفاد بطاريته. والروبوت هذا له أربعة أنماط للأرضيات والأسطح المختلفة، كما يقدم جدولة زمنية ذكية لعمليات التنظيف عندما لا تكون في المنزل. كما أنه مزوّد بعبوة شفط يمكن فصلها عنه، فضلا عن ملحقات وأدوات إضافية يمكن استخدامها لتنظيف الستائر والجدران. ويمكن تشغيل بعض طرز روبوتات "ديبوت" عن طريق الهواتف الذكية، لكن طراز "دي 77" ليس منها. وتقوم شركتا "روومبا" و"آي روبوت" بصنع طرز مشابهة. 
 
*مصابيح لاسلكية
*مصابيح إضاءة "إل إي دي" لا سلكية "فيليبس هيو": هل ما زلت تستخدم المفاتيح الكهربائية الموجودة على الجدران؟ إن رزمة "فيليبس هيو" Philips Hue تجمع بين مصابيح "إل إي دي"، وموصل لا سلكي "واي فاي"، وتطبيق جوال لمنح أصحاب المنازل قدرة على التحكم بالإضاءة عبر هواتفهم الذكية، أو أجهزتهم اللوحية. وعن طريق تطبيق "هيو" يمكن إضاءة المصابيح وإطفائها من بعيد، وبالتالي جدولة هذه الإضاءة، إضاءة وإطفاء، أو حتى تغيير لون هذه الإضاءة لكي تلائم مزاجك. 
*نظم إنذار ذكية: نظم الإنذار المنزلية شرعت تناضل للحصول على الاهتمام اللازم كنظم عالية الكلفة من الحرس القديم، لكنها شرعت تجدد ذاتها. و"بايبر" Piper أيضا هي نظام الكل في واحد، يدعم "واي – فاي"، ومتكامل مع كاميرا 1080، وصفارة إنذار، ومجسات مبيتة داخلها، وغيرها من المميزات الأوتوماتيكية. وبمقدور المستخدمين الوصول إلى "بايبر" من بعيد، عبر تطبيق "آي أو إس"، أو "أندرويد".
ومن النظم الذكية الأخرى "آي سمارت ألارم" iSmartAlarm، و"كناري" Canary، و"أوبلينك سيكيورتي تربل شيلد" Oplink Security TripleShield، و"فايبر هوم" Viper Home، و"سيمبل سايف" SimpliSafe. وبعضها موجودة في جهاز واحد، أما الأخرى فلها مكونات وأجزاء. وبعضها يتكامل مع الكاميرا، وبعضها الآخر لا يتكامل معها.
 
*أقفال بشاشات
*أقفال بشاشات اللمس. قامت شركة "شليج" بتطوير أقفال الأبواب وفقا إلى العصر الرقمي، وذلك عن طريق أقفالها "كاميلوت توشسكرين ديدبولت" Camelot Touchscreen Deadbolt التي تتميز بالتواصل مع الإنترنت، مع شاشة عاملة باللمس. وتشمل هذه الأقفال أجهزة إنذار بارتفاعات للصوت متنوعة، وفقا إلى حاجتك. ويجري الاتصال بالإنترنت عبر البروتوكول اللاسلكي "زد – وايف". لكن بقدرة على فتحها عن طريق الهاتف الذكي، مع القدرة على إقفالها تلقائيا بعد 30 ثانية، وتسلم رسائل نصية إذا ما دوى الإنذار، ما يعطي المستخدمين المزيد من التحكم والمرونة من أي قفل أو مفتاح. 
 
*مكبرات صوت "واي فاي": تعدّ "سونوس" حاليا ملكة مكبرات الصوت المنزلية "واي فاي". وبمقدور مكبر واحد منها ملء المسكن بالموسيقى عن طريق الهاتف الذكي باستخدام تطبيق "سونوس" الذي يعطيك منفذا، أو وصولا إلى مكتبتك من "آي تيونز"، أو الخدمات التي يجري بثها مثل "باندورا" و"سبوتيفاي".
لكن "سونوس" لن تبقى على رأس مكبرات الصوت "واي فاي" طويلا، فقد أطلقت "بوز" مجموعة من مكبرات الصوت "ساوند تاتش واي فاي" SoundTouch WiFi speakers التي تقدم الخدمات ذاتها كـ"سونوس". كذلك أضافت "سامسونغ" البث الموسيقي، وتطبيقا جوالا إلى مكبراتها اللاسلكية "شايب". 
 
*غسالات وموازين
*الغسالة/ آلة التجفيف سمارت: إذا كنت تواجه صعوبات مع غسالتك/ آلة التجفيف فقد يكون الوقت قد حان للحصول على النوع الذكي منها. إذ تقوم شركة "هويلربوول" ببيع معدات منزلية كهربائية ذكية تستخدم التقنية السادسة من 6th Sense Live ("الحاسة السادسة الحية") الخاصة بها، للتواصل مع قاعدة معلومات على الشبكة خاصة بأسعار الطاقة، ما يمكن تلقائيا تشغيل هذه المعدات، عندما تكون أسعار الطاقة مناسبة ومنخفضة. وعن طريق تطبيق "هويلربوول" الجوال، يمكن التحقق من موعد إنجاز الغسيل، وتلقي الإخطارات عندما يحين الوقت لإضافة المزيد من المنظفات، أو حتى الشروع بالغسيل أو توقيفه من بعيد. وتقوم "إل جي" و"سامسونغ" بتقديم غسالات ومنشفات مشابهة وغيرها من المعدات الذكية.
*وذينغس سمارت بودي أنالايزر Withings Smart Body Analyzer: تبدو هذه الآلة أشبه بميزان عادي، لكنها عبارة عن آلة للبيانات الصحية. ويجري إعداد الآلة بشكل كامل عن طريق هاتف ذكي، أو جهاز لوحي عبر "بلوتوث". وعندما تدخل إلى المكان الموجودة بها، تقوم الشاشة العاملة بالبلور السائل (إل سي دي) بتبيان وزنك، ونسبة الشحم في جسمك، ومعدل ضربات القلب، ونوعية هواء الغرفة، كما تقوم الآلة أيضا بمزامنة هذه البيانات مع التطبيق الجوال على الجهاز الجوال بنظام "آي أو إس"، أو "أندرويد". وهناك يجري تخطيط هذه البيانات عبر مخطط بياني (غراف) ملون لإظهار مدى التقدم الذي أحرزته.  
 
اعداد: لؤي حسن