اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 نقيب الاشراف الشيخ خالد عبد القادر: الدواعش لا يمثلون أهل السنة..ونحن براء من أفعالهم
 نقيب الاشراف الشيخ خالد عبد القادر: الدواعش لا يمثلون أهل السنة..ونحن براء من أفعالهم
 المستشار العسكري سعد العبيدي: لا ديمقراطية بلا جيش يحميها!ـ
 الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق: النصر يعيش بيننا وقريب منا
 العالم العراقي جيم الخليلي اصغر الحائزين على جائزة (مايكل فارادي)ـ

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

حوار
 
رئيس ديوان الوقف السني عبد الغفور السامرائي : نبرأ الى الله من اي عراقي يثير الفتنة والطائفية
رئيس ديوان الوقف السني عبد الغفور السامرائي : نبرأ الى الله من اي عراقي يثير الفتنة والطائفية
 يضطلع ديوان الوقف السني بدور فعال ومهم في اثراء الثقافة الاسلامية، وهو المظلة التي يستظل بافيائها علماء وفقهاء السنة في العراق، وقد أسهم الديوان اسهاما فعالا في مشروع الوسطية والاعتدال والحفاظ على السلم الاهلي ووأد الفتنة، فضلا عن اسهاماته في المشاريع الاجتماعية في اعانة الفقراء والمحتاجين والايتام والارامل، هذا الى جانب اسهاماته في تطوير المؤسسات الوقفية.. ولتسليط الضوء اكثر على مهام واعمال وانجازات الوقف السني حاورت مجلة (الشبكة العراقية) فضيلة الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي رئيس ديوان الوقف السني عبر المحاور التالية:  
ثروة الاختلاف
◙ يواجه التعايش السلمي في العراق تحديات صعبة، وهناك محاولات لفصل عرى التلاحم بين مكوناته، كيف نواجه تلك المحاولات؟ 
☉ لا بد من القول ان الشعوب الحضارية المتقدمة والمرفهة، هي التي يعيش ابناؤها متساوين ولا يعاقب احد منهم على ما يحمل من فكر، طالما ان هذا الفكر لا يحمل مضرة او اساءة للغير، فالمجتمعات المتحضرة هي تلك التي تعيش في ظل ما اتفق عليه افراد تلك المجتمعات في المسائل الفكرية ويعذرون بعضهم بعضا على ما اختلفوا فيه، فمن حق اي احد ان يؤمن ويعتقد بما شاء، ومن حق الاخر ان يؤمن بما شاء وتبقى المحبة قائمة ولا يكون لهذا الاختلاف فساد في العلاقات او خلاف للمودة، فالاختلاف وارد في المسائل الفكرية وربما حتى في المذهب الواحد هناك اختلاف، وانا ارى الاختلاف في الاراء ثروة وعطاء وحضارة، فلا يمكن ان نكون جميعا متفقين على رأي واحد.       
◙ في العراق الان كثيرا ما يؤدي الاختلاف الى خلاف وهذه مشكلة، برأيكم ما أسباب ذلك؟
☉ قلة الثقافة هي من تؤدي الى الخلاف، فحتى الله (تعالى) لا يحاسب الانسان عما يدور في عقله وقلبه لكنه يؤاخذه على العمل وعلى النطق، فليس من حق احد ان يهاجم ما تؤمن به انت وتحترمه، وليس من حقك انت كذلك ان تهاجم ما يؤمن به الاخر، فكل انسان له مطلق الحرية ان يتصرف في ضوء ما يعتقد، لكن يجب ان لا يفرض اعتقاده على الاخر او يهين معتقداته او يسيء اليها.
 
وأد الفتنة
◙ هناك حملات اعلامية في عدد من وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي  تدعو الى الكراهية والتعصب، كيف نواجه تلك الحملات؟   
☉ اناشد أبنائي وبناتي من الشعب العراقي الكريم واحملهم المسؤولية بان يكونوا عقلاء وحكماء في كل ما يقولونه، ويجب ان يدركوا بان هناك ايدي تجر العراقيين الى النزاع وان هناك (اجندة) تعمل على ان يتقاتل العراقيون في ما بينهم، وتعمل على دفع الشباب الى تبادل السباب والشتم وبث روح الكراهية والتعصب، لتحقيق غرضهم في تمزيق وحدة العراق، هم يريدون ان يرقصوا على اشلائنا وخلافاتنا ودمائنا، اقول لشبابنا تكلموا ما استطعتم بالمعروف (فالكلمة الطيبة صدقة) ولا تتكلموا بما يثير الفتنة ويمزق وحدة الامة. 
 
توعية وتحصين
◙ ما دور الدولة ممثلة بديواني الوقفين السني والشيعي في توعية الشباب وتحصينهم من الانجرار وراء مخططات بث الفرقة  والفتنة؟
☉ المهمة مشتركة بين الدولة والعقلاء في كل مذهب فمتى ما تآزر معتدلو وعقلاء كل مذهب في المجاهرة والوقوف بوجه المتطرفين في كلا المذهبين من الذين لا يريدون التعايش مع الاخر ويقطعون الطريق على كل من اراد ان يتكلم بما يؤثر على وحدة الشعب، نكون قد انتصرنا وقطعنا نصف الطريق..اما النصف الثاني الملقاة مهمته على الدولة فنحن في الوقف السني أسسنا  الديوان الثقافي للوسطية والاعتدال، وبدانا بتأليف الكتب والنشرات وطبع وتوزيع مئات الآلاف من الكراسات، كلها تدعو الى نبذ العنف والتطرف والابتعاد عن الطائفية، ولدينا تعاون ومشاريع كبيرة مع ديوان الوقف الشيعي في بث روح التسامح والاعتدال ووأد الفتنة.
◙ كيف يتم تفعيل مقررات مؤتمر حوار الاديان الذي عقد مؤخرا في بغداد؟ وهل تدعون الى تشريع قانون يجرم من ينتهج او يدعو الى الطائفية؟
☉ هناك حملة كبيرة لاشاعة ثقافة التسامح وعلى الدولة ان تنهض بها، ولا تقع مسؤوليتها على عاتق الوقفين السني والشيعي فقط فان لم نستطع ان ننتصر على انفسنا وننشر ثقافة الوسطية والاعتدال فعلى الدولة ان تلزمنا بها، وانا اؤيد اصدار قانون يجرم من يدعو الى الطائفية، واتمنى ان يصدر اليوم قبل غد، فهذا القانون سيوفر الحريات للناس ويفتح آفاق التعبير عن آرائهم الفكرية ويقطع لسان من يسيء للناس ومعتقداتهم. 
 
تجريم الفكر الطائفي
◙ لماذا لا تقدمون للحكومة مثل هذا القانون بالتعاون مع الوقف الشيعي لدراسته وارساله الى البرلمان؟ 
☉ سأكلف المختصين في الوقف السني وادعو الى تكليف المختصين ايضا في الوقف الشيعي وكذلك الوقف المسيحي لصياغة مثل هذا القانون كل على حدة، ثم تجتمع هذه الدواوين الثلاثة للخروج بصيغة واحدة للقانون وارساله الى البرلمان، وقد تدارسنا مثل هذا الموضوع مرارا وتكرارا، فيجب تجريم كل من يسيء او ينتقص او يسخر من الاخر فكريا.
◙ عقدت مؤتمرات اسلامية كثيرة، لكن لم نلمس تطبيقا لمقررات هذه المؤتمرات على ارض الواقع، ما تعليقكم؟
☉ عندما صدرت مقررات وثيقة مكة في العشرة الاواخر من رمضان وفي بيت (الله الحرام)، كان لهذه المقررات وقع واثر كبيران في قلوب العراقيين، اتمنى في موسم الحج المقبل ان يتبنى الوقف السني بالتعاون مع الوقف الشيعي عقد مثل هذا المؤتمر مرة اخرى لعلماء الدين والمشايخ  فقط، ونبرأ الى الله من اي عراقي يريد ان يثير الفتنة والطائفية، وتكون هناك صلاة موحدة ودعاء وتوسل الى الله في الكعبة الشريفة تنقل عبر الفضائيات الى الشعب العراقي، ليكون هذا تأكيدا لوثيقة مكة.
◙ يدعو ديننا الحنيف الى التسامح والتعايش والمحبة، كيف يمكن لنا ان نشيع  جوهر تلك المفاهيم بين ابناء الامة؟ 
☉ هناك دول، خاصة في الغرب عمدت عبر تجربتها الطويلة الى تجاوز كل ما يتعارض مع حرية الفرد ووحدة الشعب حتى ان كان مقدسا دينيا، انا اقولها هنا وبكل صراحة وانا مسؤول عن كلامي امام الله: اذا وجد مسلم متعصب سنيا كان ام شيعيا حديثا مرويا عن النبي او آية  قرآنية يفسرها بما يريد هو، وهذه الاية يريد ان يتعبد بها ثم وجد ان هذه الاية او الحديث يفتت من وحدة الشعب العراقي ويؤثر على جمعهم  وعلى كلمتهم او يؤثر على ألفتهم فانا أفتي ومسؤول امام الله عن كلامي: اضرب بهذه الاية او هذا الحديث (عرض الحائط) واجمع كلمة العراقيين فانه الدين الذي نتقرب به الى الله،  فان قرأت يوما حديثا افسره بانه يجعلني اكرهك واكون عدوا لك اضع هذا الحديث جانبا فهناك آلاف الاحاديث، بل كلها عكس ذلك، وايضا كل الايات هي عكس ذلك فانا اسير على عموم ما جاء في القرآن الكريم والحديث الشريف ولا اسير على مفرد من الحديث او تأويل لاية بما أراه أنا او افهمه من بعض المفسرين المتشددين، فالمشتركات هائلة بيننا، لذا اقول ان وحدة العراقيين فرض وواجب شرعي يعلو على كل الواجبات. 
 
المجلس العلمي
◙ يضم الوقف السني كبار علماء ومشايخ المذهب السني ويدعم المؤسسات الدينية السنية والجوامع والجامعات، الا يمكن ان يكون الوقف السني المرجعية للسنة في العراق؟
☉ يضم الوقف السني المجلس العلمي الذي يضم كبار علماء السنة في العراق ولن يستطيع امام او خطيب ان يرتقي درجات المنبر الا بموافقة المجلس العلمي وليس المرجعية، فالمجلس العلمي في الوقف السني هو الذي يحدد من يصلح للامامة والخطابة، بعد امتحان شفوي وتحريري شديد، والوقف السني فيه مرجعية كبيرة جدا والعلماء والخطباء يعرفون ذلك. 
◙ ماذا يقول فضيلتكم للشعب العراقي من خلال (مجلة الشبكة)؟
☉ هذه المجلة هي كقطرات الندى على الزهرة الظامئة، عندما تقلبون الطرف فيها، وتعيشون في حدائقها، وتقتطفون من كل حديقة وردة تكونون منها باقة عبقة نضعها امام الشعب العراقي، نشم رائحتها ونعيش في جوها فانا اريد من ابنائي قراء هذه المجلة ان يكونوا مبشرين وغير منفرين وان يكونوا سببا طيبا للالفة والمحبة.
مجلة الشبكة العراقية 
تصوير : صباح الامارة