اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 اختتام فعاليات بغداد عاصمة الثقافة - العراق يحتفي بشمس المعرفة والابداع
 المالكي يفتتح جامعة الدفاع للدراسات العسكرية
 بعد احتضانها للمعرض الدولي السابع للكتاب - أربيل تشهد كرنفالا ثقافيا كبيرا
 لمناسبة الذكرى 32 لاستشهاد السيد محمد باقر الصدر - معاهدة الشهيد على السير قدما لاقامة دولة القانون
 9 سنوات على التغيير .. خبز وكرامة واشياء اخرى

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

مناسبات
 
وسط اجواء السلام والمحبة - المسيحيون في العراق يحتفلون بعيد القيامة
وسط اجواء السلام والمحبة - المسيحيون في العراق يحتفلون بعيد القيامة


 

في ظل اجواء السلام والمحبة التي يدفل بها ابناء وطننا الحبيب احتفل ابناء شعبنا من المسيحيين مع شعوب العالم بيوم القيامة.
ومنذ الصباح الباكر كانت الشبكة العراقية تتواجد في عدد من كنائس بغداد لتشارك المواطنين احتفاءهم بهذه المناسبة الجليلة والمقدسة عند المسيحيين والمؤمنين برسالة التوحيد في العالم.
وفي كنيسة مارتوما الرسول في النعيرية ببغداد استمع مندوب الشبكة العراقية مع الجماهير الغفيرة التي غصت بهم قاعة الكنيسة الى القداس الذي تولاه الاب سالم ساكا والذي عبر فيه عن مشاعر الاجلال والتقديس لهذه المناسبة العزيزة على قلوب المسيحيين والمؤمنين وهم يحتفلون اليوم في ظل اجواء المحبة والتآخي والسلام التي تخيم على ربوع وطننا الغالي.
واوضح ان عيد القيامة لدى المسيحيين هو العيد الذي يحتفلون فيه بموت وقيامة يسوع المسيح من بين الاموات حيث يعد هذا عيداً لكل الطوائف المسيحية هو عيد واحد ولكن باختلاف زمني نتيجة لاختلافات التقاويم لدى هذه الطوائف.
واكد على ان هذا العيد يعطينا الحياة والسلام من خلال الانتصار للمسيح على الموت ومن خلال انتصاره على الشر من خلال حبه الذي هو بذل وعطاء الى اقصى الحدود لاسعاد الاخرين.
وأضاف في هذا اليوم نحتفل بالسلام والقيامة الذي يدفعنا بكل قوة الى التغيير نحو التقدم وهذا يتجسد بالافعال والاعمال والاقوال وهو رمز لعودة المسيح من الصلب لذلك هناك تسلسل زمني يسبق عيد القيامة الفصح الذي احتفل فيه المسيح مع تلامذته ثم اليوم الذي ذهب فيه الى الموت وصلب واليوم الآخر هو القيامة الذي هو حسب وعد المسيح انه اليوم الثالث.
وفي هذا اليوم فان طقوساً خاصة يجري القيام بها وكذلك صلوات خاصة ترتبط بغسل ارجل التلاميذ وقداس الفصح فضلا عن الاحتفال بالجمعة العظيمة التي تسمى جمعة الالم ويجري الاحتفال بها لألم المسيح ويوم السبت ويتم ايقاد شمعة القيامة ويعلن فيها قيامة المسيح وايضا تعليم القيامة.
 

الشبكة العراقية