اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 اختتام فعاليات بغداد عاصمة الثقافة - العراق يحتفي بشمس المعرفة والابداع
 المالكي يفتتح جامعة الدفاع للدراسات العسكرية
 وسط اجواء السلام والمحبة - المسيحيون في العراق يحتفلون بعيد القيامة
 لمناسبة الذكرى 32 لاستشهاد السيد محمد باقر الصدر - معاهدة الشهيد على السير قدما لاقامة دولة القانون
 9 سنوات على التغيير .. خبز وكرامة واشياء اخرى

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

مناسبات
 
بعد احتضانها للمعرض الدولي السابع للكتاب - أربيل تشهد كرنفالا ثقافيا كبيرا
بعد احتضانها للمعرض الدولي السابع للكتاب - أربيل تشهد كرنفالا ثقافيا كبيرا


على مدى عشرة ايام احتضنت مدينة (هولير) معرض اربيل الدولي السابع للكتاب، وسط اقبال جماهيري منقطع النظير ومشاركة واسعة تخطت الـ(350) دار نشر دولية وعربية ومحلية وحضور بارز لشخصيات ثقافية عربية أبدت اعجابها وتثمينها لهذه الدورة وما رافقها من فعاليات ثقافية واعلامية وندوات ولقاءات عقدت على هامش المعرض.
وتحول المعرض بشهادة كبار الزوار من السياسيين والباحثين والمثقفين واساتذة الجامعات والاوساط الثقافية في اقليم كردستان خاصة والعراق عامة الى عرس جميل وكرنفال ثقافي شعبي كبير استقطب الكثير من المهتمين والمتابعين والقراء المتواصلين مع الثقافة بشتى ميادينها.
وقد وفّر المعرض في دورته السابعة الكثير من العناوين والمصادر المهمة في المجالات الثقافية والعلمية والدينية والتقنية المتنوعة، فضلاً عن المؤسسات والشركات والمكتبات والمراكز والهيئات الثقافية المهتمة بتأليف الكتب وطباعتها واصدارها.

(مليون) عنوان
وتم عرض نحو (مليون) عنوان بمشاركة (350) دار نشر محلية وعربية ودولية، وسط تزايد ملحوظ للزائرين من كلا الجنسين ومن شتى الشرائح المجتمعية والاعمار، مثقفون، طلبة جامعيون، موظفون، أدباء، عمال وكسبة، رجال اعمال، سياسيون، فيما تنوعت الاختيارات للكتب من قبل الزائرين ما بين كتب دينية وثقافية وعلمية وقواميس وسير ذاتية، وكتب مترجمة.
المعرض شهد حضوراً مكثفاً ومتزايداً من قبل المواطنين تقدمهم العديد من الشخصيات السياسية والثقافية فقد أشاد وزير الخارجية هوشيار زيباري بالمعرض عند زيارته له واطلع على دور النشر المشاركة وتصفح عدداً من الكتب المعروضة فيه.
وقال زيباري: المعرض مقام بمستوى عال من التنظيم، وان المشاركة واسعة جداً وما معروض من كتب جيد جداً.

تجربة غنية
عمر العلوي المدير الاعلامي للمعرض، قال: بعد مرور عشرة ايام من تجربة جديدة عشتها في هذا المعرض، أشعر بكم كبير من الفخر لدخولي لهذه التجربة، وهي تجربة غنية فيها الكثير من النجاحات والكثير من الايجابيات وبالتأكيد هناك بعض السلبيات تأتي في اطارها الطبيعي لتجربة أولى أعمل بها في هذا المجال، أما على صعيد المعرض فمشاركة (350) دار نشر من بلدان مختلفة تكفي لأطلق مفردة النجاح على هذا المعرض الدولي الكبير، أيضاً هناك نجاح أكبر يتمثل في اقبال القارئ الكردي على اقتناء الكتب العربية في المعرض.

حفل شعبي
وأضاف العلوي: ان استضافة المعرض لعدد من المثقفين ومن الرواد العرب يشكل نجاحاً آخر، وقد رافقت وأشرفت على زيارة الضيوف للمعرض، ولا أبالغ بالقول ان ما سمعته من كلمات اعجاب من ضيوفنا أعتربه كافية ايضاً لنجاح المعرض.
وفي اليوم الختامي كانت هناك افكار كثيرة تدور حول الكيفية التي سيكون عليها حفل الختام، وبعد ان تشاورت مع زملائي موظفي وزارة الثقافة والشباب في اقليم كردستان اعتمدت ان تكون العفوية عنواناً للحفل الختامي، وحاولنا ان نجعل من هذا الحفل حفلاً شعبيـــاً بعيداً عن اي مسمى رسمي وهكذا كان الحفـل من دون كلمات رسمية بل أنغاماً وايقاعـات متواصلــة بين الفرق الموسيقية وزوار المعرض.

مجلة الشبكة العراقية