اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 اختتام فعاليات بغداد عاصمة الثقافة - العراق يحتفي بشمس المعرفة والابداع
 المالكي يفتتح جامعة الدفاع للدراسات العسكرية
 وسط اجواء السلام والمحبة - المسيحيون في العراق يحتفلون بعيد القيامة
 بعد احتضانها للمعرض الدولي السابع للكتاب - أربيل تشهد كرنفالا ثقافيا كبيرا
 لمناسبة الذكرى 32 لاستشهاد السيد محمد باقر الصدر - معاهدة الشهيد على السير قدما لاقامة دولة القانون

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

مناسبات
 
كردستان تلجأ الى السينما لمواجهة العنف ضد المرأة

لايمر يوم واحد، دون ان نقرأ في الجرائد او المواقع الالكترونية الاخبارية، عن حادث مؤسف لحالة عنف تتعرض لها سيدة او فتاة في اقليم كردستان العراق، وبحسب بعض مراكز متابعة العنف ضد المرأة في الاقليم، ان كل عشرين ساعة تسجل حالة من العنف الشديد المتمثل في انتحار امرأة من خلال اقدامها على حرق نفسها، او اجبارها على الانتحار بهذه الطريقة، وتسجل في اغلب الحالات ان الحادث وقع قضاء وقدراً من جراء انفجار قنينة الغاز او سخان الماء.
حكومة اقليم كردستان العراق تعمل جاهدة من اجل القضاء على هذه الظاهرة والعمل على تقليلها، من خلال استحداث مجلس اعلى باسم مجلس المرأة، ومديريات خاصة تابعة لوزارة الداخلية وعملها فقط متابعة حالات العنف ضد المرأة، وتعديل الكثير من القوانين من قبل برلمان كردستان منها تعديل قانون الاحوال الشخصية وتشريع قانون العنف الاسري في العام الماضي2011، كما لجأت حكومة الاقليم منذ سنتين من خلال وزارة الثقافة والشباب في حكومة الاقليم الى السينما وتنظيم مهرجان سينمائي سنوي خاص حول العنف ضد المرأة، الذي يشارك فيه للسنة الثانية بمجموعة افلام سينمائية وثائقية وقصيرة تتحدث عن موضوعة العنف ضد المرأة وكيفية مواجهتها، وسط تفاوت واختلاف اراء ورؤى السينمائيين والنشاطات في هذا المجال على ان تخدم هذه الخطوة قضية المرأة والعمل على تقليل العنف الموجه ضدها في المجتمع من خلال السينما.
تقول هدى زنكنة الناشطة في مجال حقوق المرأة ومستشارة في المديرية العامة لمواجهة العنف ضد المرأة، ان للاعلام دوراً كبيراً في توعية المواطنين لوضع حد للعنف الذي يمارس ضد المرأة، وتضيف: يجب من خلال هذه الافلام ان نبحث عن الحلول لمشاكل المرأة لاننا نعتقد ان الاعلام ادى دورا سلبيا في السابق لنشر اخبار عن انتحار النساء او حرقهن لانفسهن من دون الدخول في تفاصيل القضايا والضروف الاجتماعية التي دفعت الى ذلك في الكثير من المرات عندما نسأل المرأة التي اقدمت على حرق نفسها وقبل ان تلفظ انفاسها الاخيرة عن سبب قيامها بهذا العمل، فتقول انها سمعت او قرأت في الجرائد ان النساء يلجأن الى الحرق كي تخلص نفسها من العنف.
وتضيف زنكنة التي شاركت في فيلم وثائقي بعنوان (المرآة) يتحدث عن النساء اللاتي يلجأن الى حرق انفسهن، وعرض ضمن مراسيم برنامج المهرجان، وتحدثت خلال الفيلم الى العديد من النساء اللواتي اقدمن على حرق انفسهن: اقامة هذه المناسبات وقفة لكل من يعمل في مجال حقوق الانسان ونافذة لكي ننظر منها لحقيقة مشاكل المرأة وندرس هذه الحالات من خلال هذه الافلام، لان الافلام كانت في السابق سبب في خلق المشاكل داخل الاسرة.
من جانبه يقول المخرج السينمائي ومدير عام دائرة السينما في اقليم كردستان ناصر حسن، ان اقامة هذه المهرجانات وللسنة الثانية على التوالي لغرض تسليط الضوء على قضية المرأة، ولدعم قضاياها وعرض ما يصيبها من حيف واساءة من المجتمع، وزاد بالقول: دورنا كفنانين وكسينمائيين ضروري جدا لايصال هذه الافكار، ولكن هذا المهرجان قد لايستطيع ان يشاهده كل المواطنين في كردستان، وخاصة الذين لهم علاقة بدور المرأة، مثل الاب والام والاخ، لذلك على منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال حقوق المرأة، ان تقوم هي بدورها بأخذ هذه الافلام وعرضها ونحن على استعداد لتزويد كل جهة تقوم بذلك.
ويشير حسن الى انه في الدورة الاولى للمهرجان كانت هناك مخرجة واحدة وفي الدورة الثانية شاركت اربع مخرجات كورديات بافلام قصيرة واضاف: عندما تدخل المرأة في مجال السينما وتخرج افلاماً عن العنف وتعرض، ستستطيع حل مشاكلها من خلال السينما، افضل من الرجل.
اما المخرج السينمائي العراقي سعد سلمان الذي شارك في المهرجان بفيلم وثائقي بعنوان (بغداد أون أوف bahgdad on off)، يعد اقامة مهرجان تحت عنوان مواجهة العنف ضد المرأة وبمشاركة مخرجات وفنانات من اقليم كردستان هي بحد ذاتها خطوة ايجابية، ويضيق قائلا: تبقى المسائل الاخرى التي نستطيع ان نكرسها، مثل طبيعة الافلام، وكنت اتمنى ان تكون الاختيارات فيها بمستوى الموضوع لان مسالة العنف ضد المرأة هي مسالة مهمة وهي مهمة المجتمع كله.
عبد الحميد زيباري