اقرأ في هذا العدد
 
 



ادوات الموضوع
طباعة الموضوع
ارسال الموضوع
حفظ الموضوع
اضافة الموضوع للمفضلة
مقالات ذات صلة
 وفاة الفنانة والناشطة النسوية زكية ليفة في مستشفى سويدي
 المعرض التشكيلي السنوي الثالث جماليات الاساليب الفنية المتنوعة
 قبل وبعد مهرجان بغداد الشعري الذهبي: الشاعر مضر الآلوسي- لقد تبنت الحكومة العراقية الدعاية والدعم المادي بشكل كامل للمهرجان
 الفنان عبد الجبار سلمان..شخصية (حسين ارخيص) علامة بارزة في تاريخ اعمالي المسرحية
 الكاتب والناقد محمد ابو خضير: خطاب المسرح العراقي سائر شأن مسارح اخرى في ظل العولمة الى تحقيق التناقض والتنوع

مقالات من الرئيسية
 محشي ورق العنب
 شاشات الحاسوب تعرض الأطفال للاكتئاب
 الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك
 فضائيات الدجل والشعوذة تغزو بيوتنا .. فياغرا من مزيج بيض النمل وتفاح الجان
 مارسيل خليفة في بداياته : نجحت اولاً في فرنسا مع أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب

مسرح
 
بالفكر.. بالابداع.. بالتألق.. مهرجان المسرح الحر يختتم دورته الاولى
هدفت مؤسسة الشهيدين الصدرين من إقامة مهرجان المسرح الحر الى تنشيط الحركة الفنية بصورة عامة والمسرحية بصورة خاصة والانفتاح على الآخر مهما كانت اتجاهاته ومتبنياته بشرط الاشتراك بالهم الوطني مع تفعيل دور المثقفين بشكل عام والفنانين بشكل خاص في عملية بناء الوطن وتناول الموضوعات التي تشغل المواطن وإيجاد المخرجات المقنعة عن طريق الأعمال الإبداعية. لتتحقق الوحدة بين ابناء شعب بكل احتياجاته ويتمثل عند ذاك تحقيق النصر.
الفنان عزيز خيون
الفنان الكبير عزيز خيون الذي حضر في اختتام المهرجان تحدث عن انطباعاته عن المسرح الحر وحول هذا المهرجان حيث قال: طبيعي ان اكون مسروراً باتجاه أي حركة مسرحية، تعني اياً كان هذا العنوان بالتالي يصب في المجموع الكلي لطموحاتنا وأمانينا في تأسيس جيل من الشباب لبناء حركة مسرحية في ابتكار الوان وعناوين في المسرح، منذ أن وطأت روحي خشبة المسرح كان كل العاملين معي هم من الشباب، لا لسبب وانما لإيماني بالقدرة الشابة بالدماء الشابة انها هي التي تستطيع من خلال صبرها وبحثها ان تبني فضاءات جديدة في ظاهر المسرحية لانه دائما الشباب يقتنع في التغيير يمتلك روح المخاطرة ولكن محسوبة لبقية اسماء وتعاليم نعرفها جيدا نؤمن بها، لذلك هذا المهرجان حقيقة يصب في طموحاتنا في نداءاتنا وتفعيل وكل المناطق كل الحواضن الشبابية التي تكون نواة اساسية لانطلاقة اشعاعات، فهذا المكان يضم اجيالا شابة اتمنى ان يكون هذا المهرجان عامل تحفيز وعامل تفعيل لنرى غدا مجموعة من الشباب تكمل دراستها العلمية في الاكاديمية والمعهد ولي كل الثقة دائما الشباب يدرسون في المراكز الشابة دائما الزمن في صالحهم ولصالح خياراتهم سواء كان ذلك في الدراسة ام في الانتاج.
عواطف نعيم
الفنانة القديرة عواطف نعيم التي واكبت المهرجان منذ افتتاحه وحتى اختتامه كونها عضوة في لجنة التحكيم قالت:
ان تلتفت مؤسسة دينية كمؤسسة الشهيدين الصدرين الى تقييم انجازات مسرحية وبالذات للشباب وان تحتضنها بهذا الاهتمام والرعاية وان تقدمها بهذه الميزة وبهذه العروض المتنوعة، هناك اشتغالات واساليب حديثة وما اسعدنا ان نرى ليس ثمة قسر في اختيار النص هناك حرية في الاختيار والتشكيل والتكوين .. ما اسعدنا وزادنا غبطة هو ادراكنا في ان تقيم هذه المؤسسة هكذا مهرجان نعتبرها فرصة في ان تضيف ثقلا ثقافيا وان توفر فرصا للشباب وتكون رافدا جديدا للثقافة العراقية. اما من ناحية الاعمال المسرحية فهناك اعمال حملت خطابا فكريا انسانيا وطنيا وانها ذات قيمة كبيرة لاسيما هذا المهرجان في دورته الاولى، قد يتعرض المهرجان لبعض الاخفاقات وقد تغيب عنه النقاط ولكن الخطوة كانت صحيحة. نحتاج الى الخبرة، نحن المحترفين مع ذلك نعتبر انفسنا هواة ولابد من ان نقرأ، نتعلم، ان نصغي للآخر ونحترم كل الجهود التي تقدم من قبلنا ومن قبل زملائنا.
الفنانة إيمان عبد الحسن تحدثت عن هذه التجربة قائلة:
طبعاً اول تجربة لي اخوضها هي (الميلودراما) وجسدت فيها شخصية واقعية هي (ام صباح) امرأة من الجنوب فقدت زوجها وابنها في نفس الوقت، وحدث لها (الشيزوفرينيا) اتخذت من السوق بدل البيت مكاناً لها عسى ان يكون احد المارة هو زوجها او ابنها. وفي النهاية وتجسيداً لهذه (الحالة التي تقودها) الى الجنون وحتى عند رجوع ابنها الذي عاد ليس بعراقيته الحقيقية، فقالت: ابني صباح.. صباح اياً كان، فكما يقول المثل (ظل رجل ولا ظل حائط).
أما عضو مجلس محافظة بغداد الاستاذ صبار الساعدي فقال:
يعتبر هذا المهرجان من الخطوات الطموحه والجيدة نحو الافضل والأحسن لقد لاحظنا ان المسرح الحر ليس له دعم من خلال عملنا مع اللجان الثقافية والاعلامية في جميع انحاء العراق ان هذا المهرجان الذي قامت برعايته هذه المؤسسة قد قدم ثمرة كان مرجواً منها مما يدل على الوعي الثقافي الذي تحمله هذه المؤسسة الرائعة فأنا ابارك كل الايادي التي شاركت وعملت في هذا المهرجان لنجعله بهذه الصورة الرائعة التي شاهدناها فأتقدم باسم مجلس محافظة بغداد وباسم تيار الاحرار لتحية هذه الجهود المبذولة.
توصيات لجنة التحكيم
أوصت اللجنة بتوصيات عديدة منها:
1. توصي اللجنة باقامة ورش مسرحية في الأختصاصات الأدائية والأخراجية والتقنية والكتابة المسرحية.لتطوير الطاقات والكفاءات وتأهيلها خلال الدورات القادمة،ليكون هؤلاء الشباب رافدا حقيقيا يصب في حركة المسرح العراقي ترسيخا وتواصلا.
2. الاهتمام باللغة العربية الفصحى وتكليف مشرف لغوي يتابع العروض التي تعتمد الفصحى لغة منطوقة على الخشبة.
3. توفير الدعم المادي الكافي للعروض المسرحية بما يتناسب مع الرؤى الاخراجية لتقديم عروض معافاة لا فقر فيها.
4. تعزيز الجانب الفني (إضاءة/ ماكياج/ أزياء) من خلال المختصين العاملين في هذا المجال. وتوفير الأجهزة والمعدات اللازمة لذلك.. كما يمكن استغلال القاعة في مناسبات عديدة لاسيما في الاعياد والعطل المدرسية.
5. توفير الغطاء المادي الخاص بالجوائز الممنوحة للفائزين، لتكون حافزا لهم على الابداع والتواصل.
6. دعم المهرجان من خلال الاعلام المرئي والمسموع والمكتوب، وتخصيص موقع له على الانترنت مع تصوير كل العروض والاحتفاظ بها كأرشيف للمهرجان لدوراته القادمة.
هذا وتكونت لجنة التحكيم من:
- فتحي زين العابدين: رئيس اللجنة.
- د.عواطف نعيم:  عضوا.
- د.رياض موسى سكران: عضوا.
قرارات لجنة التحكيم
بعد مشاورات عديدة توصلت لجنة التحكيم الى النتائج التالية:
1. جائزة السينوغرافيا: وقد قررت لجنة التحكيم منحها الى (سعد عزيز عبد الصاحب) عن مسرحية (السندباد).
2. جائزة التمثيل النسائي الواعد: وقد قررت لجنة التحكيم منحها الى (مروة جعفر) عن مسرحية (البيت الكبير).
3. جائزة التمثيل النسائي: وقد قررت لجنة التحكيم منحها الى (غفران عبد الكاظم) عن دورها في مسرحية (مع سبق الإصرار).
4. جائزة تشجيعية لمجموعة الأداء التعبيري في مسرحية (البيت الكبير).
5. جائزة أفضل ممثل: وقد قررت لجنة التحكيم منحها مناصفة بين ابراهيم جري عن دوره في مسرحية (طبول تحت الوسادة) وزياد الهلالي عن دوره في مسرحية (السندباد).
6. جائزة اعداد النص المسرحي: وقد قررت لجنة التحكيم منحها الى (نعيم خلف) عن اعداد نص مسرحية (الهاجس الأخير).ـ جائزة التأليف المسرحي:ـ وقد قررت لجنة التحكيم منحها الى (عباس لطيف) عن مسرحية (الصدأ).
7. جائزة الإخراج المسرحي: وقد قررت لجنة التحكيم منحها مناصفة بين (قصي شفيق) عن مسرحية (الامبراطور جونز) (خضر عبد خضير) عن مسرحية (مع سبق الاصرار).
8. جائزة أفضل عرض مسرحي متكامل: وقد قررت لجنة التحكيم منحها الى مسرحية (قراءة مسرحية لقصائد شعرية).
9. جائزة جريدة العهد لأفضل عرض مسرحي وقد منحت الجائزة لمسرحية مع سبق الاصرار.

عبد الحسين القريشي