اقرأ في هذا العدد
 
 




نبضات
  بين مدينة الصدر وسواها
07/01/2015 - 12:59
 
ويقولون؛   لماذا هذه المنطقة في بغداد وسخة وتلك نظيفة؟ لماذا سكنة هذه متخلفون كالوحوش وسكنة تلك متحضرون و"يردون الروح"؟يسألون بعقل عنصري نزّاع للتعميم وتسطيح الظواهر. ثم يضيفون وكأنهم يكتشفون علة اعوجاج الموز أن سكنة شرق القناة "سذجٌ" ويفتقرون للذكاء. يقولون ذلك رغم أن أهم مثقفي العراق طلعوا منهم وأعظم رياضيينا لعبوا في درابين المدينة  ... تفاصيل
 
 
  مستشفى المكاريد
23/12/2014 - 10:10
 
هي ذي المستشفى العجيبة تقف أمامي، ((مستشفى الجوادر)) التي لو خُيّرت في تسميتها لأطلقت عليها مستشفى المكاريد. هي ذي قبالتي بكل غضونها الحادة، بملامح روادها وموظفيها، زوارها ومرضاها، كجارتنا العجوز التي كُسر حوضها وجيء بها لتئن ليلا ونهارا. كانت عجوزا سيئة الطالع تتوجع طوال الوقت دون أن يقدموا لها سوى المسكنات. فهي تجاوزت السبعين ولا يفيد مع عظمها الواهي أي تجبير أو علاج. ـ أنت وربك يا حجية؛ هكذا قيل لها فراحت تئن يائسة يحيط بها أهل وبنون حائرون في تصبيرها. ... تفاصيل
 
 
  جوزاء والحبيب القديم
02/12/2014 - 10:32
 
أنا من مواليد الجوزاء وطالعي زحل؛ هذا ما قاله لي صديقٌ ذات يوم وهو يشرح لي عما يعنيه ذلك في نوع الأحداث التي صاغت حياتي. كان الشاب خبيرا في الأبراج بل مهووسأ بها وكان بإمكانه معرفة برج الشخص من النظر لوجهه وسؤاله بضعة أسئلة فقط. تراه ينظر لوجه محدّثه فيقول له- أنت أسد، ... تفاصيل
 
 
  موبايل أو صندوق الدنيا
18/11/2014 - 10:22
 
أنها البشرى؛ أخيرا صار لدي موبايل حديث. جهاز ليس للاتصال فقط، بل هو أشبه بـ"ست البيت" من فرط تعدد مواهبه. تراه يتصل ويصوّر، يسجّل الصوت وتسمع فيه الأغاني. بل عن طريقه تستطيع فتح صفحتك في الفيسبوك والتويتر والدخول إلى "الياهو" لتقلب إيميلك وأنت منطرح على الكرويته. حدث الأمر فجأة؛ ... تفاصيل
 
 
  حكايتي مع الطويرجاوي
06/11/2014 - 11:41
 
حدث الأمر قبل سنتين وتحديدا في اليوم الثامن من محرم، ها أنا ذا أتابع جلسة تعزية للسيد جاسم الطويرجاوي مخصصة عن العباس (ع) فأتأثر بها وجدانيا وثقافيا وأكتب عنها مقالة ذات طابع انثربولوجي. كنت معنيا بتفسير طريقة النعي وشكل الطقس وربطه بتراث بلاد الرافدين، مع ابراز لدور ذلك الناعي في إدامة هذا الشكل شديد الصلة بتراثنا الشعبي.في اليوم التالي خرجت المقالة في الجريدة وكان ذلك يعني أن تقوم دنياي ولا تقعد. فمحبو الرجل بالملايين وطريقة تأويلي لنعيه ربما راقت لهم. لذا، فوجئت عصرا بمدير فضائية عراقية وهو يتصل بي ليخبرني أنهم صنعوا من المقالة تقريرا وأن التقرير سيعرض قبل المحاضرة الجديدة في اليوم نفسه. ... تفاصيل