اقرأ في هذا العدد
 
 




  الضحك نعمة لاتبخل بها على نفسك  الأغنية الشهيرة "أضحك للدنيا تضحك لك"..كانت نصيحة مبكرة للعابسين والمتجهمين وفاقدي الأمل والرجاء، لكن أحدا لم يأخذ بها، فنحن لانضحك إلا عند الضرورة أو نادرا، لأن الضحك بالنسبة لنا مشروط بالأدب والاخلاق فـ "الضحك من دون سبب من قلة الأدب" هكذا يقول المثل الشائع بيننا.   
 
  حديثة : مدينة منسية برغم تضحياتها في مقاومة داعش  على الرغم من الواقع المأساوي الأليم الذي يعيشه سكانها وهي تتعرض لهجوم تلو الآخر من مجرمي « داعش» فإن مدينة حديثة ظلت مصابرة مرابطة صامدة تقاوم الشر وترفض ان يدنسها رجس الارهاب، إذ يتسابق أهلها على الدفاع عنها صغارهم والكبار.
 
 
 
  نهاية الابن المدلل.. قتل أباه في لحظة هوج وسكر  لم يكن المهندس الشاب (عدنان) يستطيع ان يرد كلمة لوالده شيخ العشيرة المعروف بصرامته وإذا قال كلمة (متصير أثنين).
وافق على الفور على رغبة والده  وأخذ حقيبته  وودع زملاءه وعاد معه الى القرية التي أقامت الأفراح بهاتين المناسبتين السعيدتين.. وبعد الإنتهاء من الزواج وأفراحه عاد وسكن مع زوجته في بغداد بالقرب من دائرته التي تعين فيها..
 
 
  الثقافة العراقية ومسؤولية الجينات  من بين جميع مثقفي الأمم، ما زال المثقف العراقي يصرّ على أن الثقافة هي نتاجه الذاتي من شعر أو قصة أو رواية أو نقد أدبي لا غير، أو بتسمية جامعة، هي الفاعلية الأدبية وما يندرج تحت فئتها من نشاط ذاتي مكتوب.  
 
  على خطى هدايت رحلة الى جنائن أصفهان  جاء قراري بالسفر إلى أصفهان إثر قراءتي لكتاب (صادق هدايت) المعنون (أصفهان نصف الدنيا) والذي ترجمه الشاعر (أحمد حيدري)، وكنتُ ممّن قرأوه قبل طبعه، لذا فإنّ الأمر منذ بدايته كان أشبه بمغامرة.
 
 
 
  الشبكة تفتح ملف بيوت الدعارة في بغداد  حين كشفت تقارير صحفية قبل سنوات عن تفكيك وزارة الداخلية لأكبر شبكات الدعارة وسط بغداد تديرها احدى النساء، توقع ناشطون في مجال الدفاع عن حقوق المرأة آنذاك ان نشاط تلك المجموعة التي ترتبط بعلاقات واسعة مع ضباط في الوزارة قد لجمت الى حد كبير، إلا أن الأمر لم يكن كذلك، إذ عادت هذه الشبكات الى العمل بطرق جديدة في بيوتات يحميها متنفذون وتراقبها الكاميرات.
“الشبكة العراقية” تقصت الظاهرة وحاورت معنيين بهذا الشأن وخرجت بهذه الحصيلة: 
 
 
 
  هند صبري : والدي اشتراكي ثوري كان دائم الحديث عن العراق  الفنانة التي دخلت الوسط الفني كمراهقة في فيلمها “مذكرات مراهقة”،  تخرجت منه أستاذة. تركت بصمة ابداع في كل أعمالها الفنية، ودخلت قلوب مشاهديها بلا إستئذان. تحب العراق وأهله برغم انها لم تزره، لكنها قالت لـ “الشبكة “ انها ترى العراق كما رسمته حكايات والدها كان إسطورة ولم يزل. انها النجمة العربية هند صبري.
 
 
 
  عراقيون يصنعون الابتسامة من  يخبئ داخل قلبه الكبير كنزا من الانسانية، لن تذيبها أو تمحيها، حميات الظروف. تجلت في عنفوان رغبته بان يزرع الابتسامة على شفاه طفل عز عليه الملاذ الآمن، رجل تدفعه أحلامه وهواجسه الانسانية ليجعل العالم أكثر تنظيما، انه أحمد آغا منظم ورئيس حملة غوث الانسانية لاعانة النازحين. التقته "الشبكة" في حوار غير تقليدي فأخرجت من خزانة أفكاره غوثا، وإليكم الحكاية... 
 
 
 
  هوس الرشاقة وبناء الاجسام اسهم بانتشار القاعات الرياضية والمنشطات  شباب ورجال ونساء يتسابقون إلى الانضمام إلى قاعات التدريب الرياضية، اما بهدف الحصول على جسم رشيق أو جسم مفتول العضلات، هذا الهوس استثمره بعض الطارئين على الرياضة، فانتشرت القاعات بشكل سريع ومتزايد سيما انها تحقق أرباحا جيدة لأصحابها، لكن هذه القاعات في المقابل ولدت مشكلات كبيرة وتسببت بترويج المنشطات بين الشباب،  
 
  أمنيات برقبة العام الجديد   مع إني أعرف إن العام الجديد سوف (يغلس) على أمنياتي كما فعلت الأعوام السابقة، أو يحفظها في ملف (الأماني الضالة)، إلا ان الشغب الكاريكاتيري يحرضني على تعليق بعضها في رقبة العام، عله في نشوة الفرح يقلبها ويقبلها ثم يحيلها للتنفيذ ضمن موازنته المنهكة.